سرطان الثدي مرض قد تكون مصاب به دون أن تعلم

سرطان الثدي مرض قد تكون مصابة به دون أن تعلم
سرطان الثدي

سرطان الثدي
 هو واحد من أشهر أنواع السرطانات التي يصاب به الرجل والمرأة على حد سواء فليس معنى أنه سرطان الثدي فهو يقتصر على النساء فهو تماما كسرطان المخ يصاب به الرجال والنساء وكذلك الحال مع سرطان الثدي لا يتم استثناء أحد منه، وسرطان الثدي من الممكن أن يؤثر بالسلب على الحياة الصحية للإنسان إذا لم يتم تداركه، وهناك العديد من السيدات والرجال معرضين لهذا النوع من السرطانات، ولكن الجهل بأعراضه يجعل من الصعب تداركه في البدايات لذا الفحص الدوري هو من أهم الأسباب التي تفاديك من تفادي اكتشاف المرض بعد تفشيه داخل الجسم، و اليوم جلبنا لكم كافة المعلومات التي تخص مرض سرطان الثدي وأعراضه وكيفية تفاديه والوقاية منه.

سرطان الثدي 

هو نوع من أنواع الخلايا السرطانية التي تتخذ لنفسها مكان داخل الأنسجة الخاصة بالتكوين الثدي الخاص بجسم الإنسان ويظهر هذا النوع من السرطانات على شكل بقع حمراء على الثدي من الخارج أو كتل تحت الجلد تبدو واضحة عند تحسس الثدي.

أعراض سرطان الثدي 

بالرغم من أننا لا يمكننا الاعتماد بشكل كامل على الأعراض التالية حيث يشدد الأطباء على ضرورة الفحص الدوري للكشف المبكر على سرطان الثدي، من الممكن أن نختصر هذه الأعراض في التالي:-
  • ظهور كتل بارزة تحت النسيج الجلدي الخاص بالثدي
  • ظهور طفح جلدي على حلمة الثدي
  • تورم تحت الإبط ملحوظ أو محسوس
  • تشوه أو تجعد في شكل الجلد الخاص بالثدي
  • ظهور قشور حمراء أو التهابات على أي منطقة في الثدي
  • وجع في أي جزء من الثدي أو في الثدي بشكل عام
  • إخراج الحلمة الخاصة بالثدي مادة دموية شفافة وهذا يكون في الحالات المتقدمة من المرض
  • إنسداد الحملة وتغير شكلها وحجمها وتراجعها.
  • تغير في الثدي بشكل عام وتغير في ملامحه.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي 

هناك عدد من المسببات التي تزيد من إحتمالية الإصابة بسرطان الثدي من أهمها:-

الوراثة 

تلعب الوراثة دور أساسي في تناقل سرطان الثدي من جيل إلى جيل أخر، لذا فالأشخاص الذين يكون لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابين بسرطان الثدي يجعلهم هذا عرضة بشكل كبير للإصابة به أكثر من غيرهم.

الكحوليات والسجائر 

تحتوى الكحوليات باختلاف أنواعها والسجائر على العديد من المواد المسرطنة التي تصيب الجسم بمختلف أنواع الأمراض ومن ضمنها سرطان الثدي والسبب الرئيسي في هذا، المواد الضارة التي تتضمنها هذه المشروبات بكثر، لذا فهي غير صحية على الإطلاق ويجب الأبتعاد عنها.

الوزن الزائد 

السمنة بشكل عام تؤثر على صحة الإنسان، وهي أيضاً من العوامل التي قد تسبب في الإصابة بهذا النوع من السرطانات حيث أنها تسبب العديد من الإضرابات في الخلايا الجسدية.

السن 

يلعب عامل السن هو الأخر عنصر هام في زيادة إحتمالية الإصابة بهذا المرض كون أن الأشخاص أصحاب الأعمار الكبيرة هما أكثر عرضة لهذا النوع من السرطانات، لذا ينصح دائماً بعدم إهمال الفحص الدوري للثدي بعد الوصول إلى سن اليأس.

أقراص منع الحمل 

هي أيضاً تلعب دور لا بأس به في إحتمالية الإصابة به لذا ينصح دائماً النساء بعدم تناول هذه الأدوية بكثرة، وينبغى عليهم مراجعة طبيبهم الخاص للتأكد من أن هذه الوسيلة لمنع الحمل هي وسيلة جيدة حقاً ومناسبة لطبيعة أجسادهم.

التعرض للإشعاعات 

الإشعاعات الضارة التي يتعرض لها الإنسان بطبيعة عمله أو بيئتة من الممكن أن تزيد هي الأخرى من إحتمالية الإصابة بهذا المرض.

العلاج الهرمونى 

العلاجات الهرمونية تغير من طبيعة الجسد بشكل عام وتسبب خلل في الهرمونات الطبيعية الخاص به لذا فهو بالتأكيد يزيد من احتمالية إصابة الإنسان بمرض ما ومنها مرض سرطان الثدي.

سن اليأس المتأخر 

هناك سن طبيعى يجب أن تصل إليه المرأة إفيه إلى أنقطاع الطمث، ولكن هناك حالات تصل فيها المرأة إلى سن اليأس بشكل متأخر فيعرضها هذا إلى زيادة إحتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

العمليات التجميلية 

العمليات التجميلية المتنوعة الخاصة بالثدي سواء الخاصة بتكبيره أو تصغيره، أو حتى في ازالة حالات التثدي لدى الرجال، تغير من الطبيعة الخاص بالنسيج الجسدي مما يزيد من إحتمالية الإصابة بهذا السرطان.

كيف يمكن للمرأة أو الرجل الكشف الذاتي عن مرض سرطان الثدي قبل اللجوء إلى الطبيب 

هناك اختبار دورى لابد على المرأة والرجل إجراؤه بشكل دورى يعرف باسم الفحص الذاتي للثدي ينصح بتجربته في أول كل شهر للرجل، وبالنسبة للمرأة فمن المفضل إجراؤه بعد انتهاء الدورة الشهرية.

كيفية الفحص الذاتي للثدي 

في البداية يجب أن تتواجد في غرفة لديها إضاءة جيدة وبها مرايا، ويجرد الجزء العلوى من أي ملابس ويبدأ الفحص عن طريق النظر للثدي في المرايا من جميع الإتجاهات سواء الأمامية أو الجانبية.
بعد ذلك يتم تحسس الثدي من ناحية الإبط وصولاً للثدي، بعد رفع الذراع للأعلى.
ومن ثم نقوم بفحص الثدي بحركات دائرية حول الحلمة.
بعد ذلك يتم فحص الحلمة نفسها والتأكد من أنها طبيعية كما كانت، ويتم تكرار هذا الفحص مع كل ثدي على حدى.
في حالة وجود كتلة أو نسيج أو حتى شئ غريب كإحمرار أو طفح جلدي يجب مراجعة الطبيب على الفور ليتم التأكد من الأمر عن طريق الفحص بالموجات الفوق صوتية.

علاج مرض سرطان الثدي 

الجراحة 

الجراحة هي واحدة من الإجراءات التي كان يتم إجرائها في الماضي حيث كان يتم استئصال الثدي بشكل كلي تفادياً لانتشار المرض في باقي أجزاء الجسم، ولكن هذا الإجراء أصبح من النادر اللجوء إليه في العصر الحالي.

الاستئصال 

هو من أكثر العلاجات لجوءً إليها في العصر الحالى حيث يقوم الأطباء بإدخال المريض إلى عملية جراحة يستأصل فيها الورم بشكل كامل أو جزئي ويخلص الثدي منه، وبعد عملية الاستئصال هذه تأتى المرحلة الثانية من العلاج وهي العلاج الإشعاعى للقضاء على الخلايا السرطانية الموجودة في الثدي بوجه عام.

ما بعد العلاج 

بعد العلاج تعطى العديد من الأدوية التي تحد من نمو هذه الخلايا السرطانية مرة اخرى داخل الثدي، لذا يجب الالتزام بها وعدم إهمال هذا الأمر.

إعادة ترميم الثدي 

تفادياً للألم النفسى الذى قد يصيبه المرأة نتيجة استئصال الثدي هناك بعد العمليات الجراحية التي يتم فيها زراعة نسيج اصطناعي داخل ثدي المرأة المستأصل كخطوة تعويضية عن العضو الذي فقدته حتى لا تشعر بالنقص الأنثوي، ولكن ليس كل الحالات ينفع معها زرع النسيج حيث هناك حالات ينفعها هذا وحالات أخرى لا ينفعها ذلك، وهذا هو ما يحدده الطبيب المختص.

طرق الوقاية من سرطان الثدي 

لا نضمن لك طريقة مثبتة مائة بالمائة أنها من الممكن أن تقيك من هذا النوع من السرطانات ولكن يمكن أن تأخذ في الإعتبار هذه السبل
  • عدم تناول الكحوليات بمختلف أنواعها بإلإضافة إلى السجائر.
  • ممارسة التمارين الرياضية بصفة مستمرة وبشكل منتظم.
  • الحفاظ على الوزن السليم، وإذا كنت تعانى من زيادة في الوزن فيجب إنزال الوزن.
  • لا تلجئي لعمليات التجميل إلى في حالات الضرورة القصوى.
  • لا تحاول إخضاع الجسد إلى العديد من العلاجات الهرمونية، لأن هذا من الممكن أن يفيد الجسم في شئ ولكن سيضره في شئ أخر.
  •  إتباع نظام غذائي صحي وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية.
  • وضع زيت الزيتون بصفة مستمرة داخل الأطعمة الغذائية الخاصة بنظامك الغذائى لأن هذا مفيد جداً للجسم.
  • لا تعرض نفسك للكثير من المبيدات الحشرية لأنها ضارة.
في النهاية مرض سرطان الثدي نوع من الأمراض التي يمكن تفادي مخاطرها في حالة الكشف المبكر عنها لذا لا تهملوا أنفسكم وحاولوا الكشف المبكر لتفادي الأضرار والمضاعفات التي قد تتعرضون إليها.

إرسال تعليق

0 تعليقات