Boxed(True/False)

أسس الوصول إلي الوزن المثالي

أسس الوصول إلى الوزن المثالي 


 أسس الوصول إلي الوزن المثالي
أسس الوصول إلى الوزن المثالي

الوزن المثالي هو من أكثر الأشياء التي تطمح المرأة إلى الوصول إليها، وانضم لها الرجل في الفترة الأخيرة، حيث أصبح هو أيضًا يهتم كثيرًا بشكله، و مظهرة، لذا يبحثان كلاهما عن كافة الطرق التي تساعدهم إلي الوصول إلي الوزن المثالي

فلا شك أن مظهر الجسم الخارجي هو أحد العوامل التي تعطي الجاذبية له، وكل يوم ستجدون وصفات خاصة بالتخسيس تعمل علي حرق دهون البطن، ودهون الارداف، والكثير من الوصفات التي يمكنكم الاختيار منها.

وبجانب ذلك هناك الملايين من الأنظمة الغذائية الصحية التي يعلن عنها كل فترة، وفي الغالب نحن نكرهها، لأنها تعتمد علي تجويعنا، فنأخذها علي مضض، ومن ثم نحاول أن نطبقها، ونستمر عليها يومين، أو ثلاثة، أو حتى أكثر من ذلك، ونلاحظ نزول بعض الوزن فنفرح، ونكافئ أنفسنا بلوح من الشوكولاتة أو بقطعة من الحلوى.

ومن ثم نجد أنفسنا في نهاية المطاف قد خسرنا المعركة ضد وزننا، وعدنا كما كنا في السابق نتناول الغذاء المليء بالسعرات الحرارية من جديد، هذه هي العلاقة الأبدية التي بين من يعانون من الوزن الزائد، وبين الأنظمة الغذائية الصحية، والإحباط يكون هو النتيجة الحتمية لكل نظام دايت نقوم به.

وحتى لا تبوء جميع أنظمتنا بالفشل بعد الآن سنوضح لكم في المقال التالي الأسس التي من خلالها يمكننا تحقيق حلمنا للوصول إلى الوزن المثالي

أولاً/ أقبل ذاتك مع إمكانية التغيير فيها


قبول الذات هي من أسمي العوامل التي ستجعلك تحقق حلم الوزن المثالي الذي طالما حلمت به، نعم نعلم أنك لا تعجبك البروزات التي تخرجك من جسمك، ولكن هذا  ليس مبرر لتجلد نفسك، وتعرضها لكل النظرات البغيضة التي تراها منك كل يوم أمام المرآة وأثناء تغيير الملابس، وحتى وقت الاستحمام، فهي ليست تستحق ذلك منك، ثم أنها لن تتغير بهذه النظرات البغيضة لها، بل علي العكس تماماً ستعاندك لتدفن مشاعر الكراهية التي تظهرها لها بالأكل أكثر وأكثر، مما سيجعل المشكلة في نهاية المطاف تتفاقم بشكل أكثر.

لذا يكون الحل هنا هو بقبول الذات مع إمكانية التغيير فيها، نعم أنت تعلم أن لديك العديد من الأشياء التي لا تعجبك في شكلك، وتتمنى لو كانت بطنك مسطحة كنجوم السينما، كما تتمنى أن تجد المقاس الخاص بك من الملابس التي تحبها، حسنا لم لا تحاول أن تتغير للوصول إلى كل ما تريده، تتغير لتكون أفضل وبصحة جيدة حتى، ولو تغيرت تدريجياً لا يهم المهم أن تتغير فالإقلاع عن العادات السيئة، وإن كان ببطء أحسن من الإبقاء عليها.


ثانيًا/ لا تعتبر النظام الصحي عقابًا


من أهم الأشياء التي تجعلك تفشل في إتباع النظام الغذائي أو الريجيم كما يعرف بالمصطلح العام، هو اعتباره نوع من أنواع العذاب، بمعنى أننا جميعاً نخرج من عند دكتور التغذية ونقلب في الورقة مرارًا، وتكرارًا بالرغم من اننا نكون قد حفظناها عن ظهر قلب، كأننا نبحث عن طبق المحشي الذي نعشقه، أو قطعة البسبوسة عسى أن تكون جاءت ووضعت نفسها داخل نظامنا الغذائي.

لتكن مطمئن هذا لن يحدث، ولو قلبت في الورقة مائة مرة، ونحن نعرف جميعًا ما هي الوجبات الصحية المفيدة؟ وما هي الوجبات المضرة؟ لذا دعونا لا نكذب علي أنفسنا فكل المكتوب في الورقة هو نظام غذائي صحي لن تتخله أي حلويات وهنا بالضبط يأتي الخطأ، وسنتناوله في العنصر التالي.

ثالثًا/ لا تتبع الأنظمة الرجيمية 


لتكن على علم بنظام الريجيم هو نظام في الأساس يعتمد على تقليل السعرات الحرارية التي يأخذها الجسم، مما يساعده في نهاية المطاف على نزول الوزن للوصول إلى الوزن المثالي

وأغلبية الأنظمة الرجيمية تكون واحدة لكل الحالات، والورقة تكون مطبوعة داخل الدرج الخاص بطبيب التغذية قبل حتى أن تدخل إليه، لذا لندع أنظمة الريجيم جانبًا، ونتبع النظام الغذائي الصحي الخاص بنا، وسوف نشرح لكم في مقال آخر كيف تقوم باختيار الأطعمة الصحية الخاصة بك بدون اتباع نظام ريجيم.  

رابعًا/ لا تعلن أنك تتبع حمية غذائية 


عندما تعلن أنك تمارس حمية غذائية ستجد الجميع قد تحالف عليك ليفسدوها لك، فستجد المحبة قد زادت قليلًا، والأيدي كلها تقدم لك الطعام، والذي في الغالب لن يكون صحي، ويقنعوك بأقوال مثل أن هذه القطعة من الحلوى لن تؤذيك في شئ، وأن هذا الطبق من المحشي لن يكون سوي مسح زور كما يقولون بالعامية.

وعلي الجانب الآخر، ستجد أشخاص أخري تصيبك بعين الحسد، وتقول يا لحظك ألديك من العزيمة ما يكفي لاتباع حمية غذائية، وأنت في الأساس لم تصل إلي الوزن المثالي الذي تحلم به، فما هما إلي 4 أو 5 كيلو فقط الذي قمت بخسارتهم من وزنك وهذا في الأغلب يكون وزن المياه التي في الجسم.

لذا حاول أن تبقي حميتك الغذائية في السر والكتمان، وإذا سألك أحد لما لا تأكل، أخبرهم أنك أكلت منذ قليل، كما أن حميتك نظام غذائي صحي لا داعي لأن يعرفة الجميع فتصاب في نهاية المطاف بالفشل.

خامسًا/ اجعل نظامك الصحي أسلوب حياة


كما قلنا أنت بعد هذا المقال لن تتبع نظام غذائي إذا كيف تصل للوزن المثالي الذي تحلم به، الأمر بسيط اجعل نظامك الغذائي صحي، تناول كافة ما تشتهيه من أطعمة ولكن قم بطهيها بطريقة صحية، ودع الزيوت والسمن، واستخدم الفرن للتحمير، وهو في الغالب سيكون أحلى طعمًا من الأطعمة المقلية.

المشكلة أننا نعتقد أنه يجب أن نتخلى عن كافة الأطعمة الغذائية التي نعشقها فقط لأننا نتبع نظام غذائي صحي، وهذا بالتحديد ما يجعلنا نفشل في الإبقاء عليه، لذا ينبغي عليك اتباع النظام الغذائي على أنه أسلوب حياة، الشيبسي الذي تحبه يمكن الحصول عليه مقرمشاً عن طريق خبزة في الفرن، وسيكون أطعم وأصح من أكياس الشيبسي المليئة بالمواد الحافظة.

حسنا هنا ستقولون لي وماذا نفعل في الحلويات نحن نعشقها؟!!! أيضًا ليس هناك مشكلة يمكنك تناولها مرتين أسبوعياً، واختر الحلوى التي تحتوي على سعرات حرارية أقل، وإذا لزم الأمر، واشتهيت شئ غير صحي تناول منه، ولكن في حدود المعقول يكفيك مثلاُ قطعة واحدة أو قطعتين.

هكذا ينبغي أن تمارس أسلوب حياتك بشكل صحي، وليس لاتباع نظام فترة معينة، ومن ثم ترجع مرة أخرى لسابق عهدك إلي العادات الغذائية الخاطئة بعد الوصول إلي الوزن المثالي هذا في النهاية سيؤدي بك إلى السمنة من جديد.


سادسًا/ الحركة ثم الحركة 


الحركة هي من أهم الأشياء التي لا ينبغي إهمالها، فحتي إن كنت تمارس نظام صحي لن تحقق النتائج المرجوة منه إن لم تتحرك، لذا ينبغي عليك أن تتحرك، وأن تمارس بعض الرياضة، ثم أن الرياضة مفيدة للجسم، والصحة النفسية قبل الجسدية، فهي تعطي شعور بالتفاؤل، والسعادة، لذا لما لا نجعلها أسلوب حياه هي أيضًا.

سابعًا/ أمتنع عن المشروبات الحارقة 


كافة المشروبات الحارقة التي تتناولها أعتقادًا منك أنها ستصل بك إلى الوزن المثالي هي كذب، فأنت في الأساس لم تزد في الوزن لأنك لم تتناولها، ولكن زدت لأنك تأكل، صحيح أن بعض المشروبات الحارقة، وليس كلها تعلي الحرق ولكنها تؤذي الكبد، لذا ننصحك بالابتعاد عنها تمامًا,

وإذا كان لابد من تناول مشروبات حارقة فلديك القرفة و الجنزبيل والبردقوش كلها مشروبات حارقة، ولكن ليس معنى ذلك أن يتم خلطها معًا، ومن ثم نضيف لها بعض من الليمون والكمون، وحبة العفريت إذا حكم الأمر.

كل ذلك سيؤذي جدار المعدة الخاص بك و يعرضها للالتهاب ناهيك عن الكبد الذي سيتأثر من هذه الخلطات الجهنمية التي ما أنزل الله بها من سلطان، لا أعلم في الحقيقة من أين تأتي، ومن يخترعها، ولكن دعونا نرميها جانبًا، ولا نلتفت لها.


ثامنًا/ حاول وحاول وحاول 


نعم المحاولة هي طريق النجاح، ومهما فشلت في اتباع نظام غذائي لا تستسلم أبدًا حاول أن تقف من جديد، وتتبع نظام غذائي صحي من جديد، فالمحاولة، وإن كانت مائة مرة أفضل بكثيرة من المحاولة مرة، ومن ثم الاستسلام عند الفشل، لأن الفشل سيقودك إلي الانهيار وأنت بالتأكيد لن تريد الوصول إلي هذه الحالة.

خذ توماس أديسون مخترع المصباح قدوة لك، فهو حاول اختراع المصباح لمدة  99 مرة وباءت كل التجارب الخاصة به بالفشل، ولكن لم يستسلم، وفي المرة المائة نجح في ذلك، ولولا إصراره المتواصل على النجاح لكانت البشرية لم تعرف إلي الآن الكهرباء، وظلت في ظلام، ولم تشهد هذا التطور الرهيب الذي تشهده اليوم.


تاسعًا/ أمتنع عن الاكتئاب 


يعد الاكتئاب، والحزن من أهم الأشياء التي تقودك إلى تناول الكثير من الأطعمة، حيث أنك تلجأ إلى الطعام على أنه المسكن العاطفي الخاص بك، وإذا كنت من هذا النوع الذي عندما يحزن يتجه إلي الثلاجة حاول ألا تحزن اجعل دائمًا حياتك سعيدة.

وأبعد عن الأشخاص الذين يمدونك بالمشاعر السلبية حتى لا تصاب بالاكتئاب، ومن الجدير بالذكر، أن هناك أشخاص عندما تحزن تمتنع عن الأكل تمامًا هذه الأشخاص نحسدهم في صمت، وندعو لهم بدوام الاكتئاب، أم إذا كنت ممن يحزنون فيأكلون فالأفضل ألا تحزن.

عاشرًا/ التطبيق 


كل الكلام السابق أكثر من رائع، ولكنه سيظل مجرد كلام إذا لم يتم تنفيذه على أرض الواقع، لذا لكي تجد نتائج ملموسة تحقق معها ما تريدة حقاً يجب أن تطبق هذه النصائح بل وتستمر عليها لأن كما قلنا النظام الغذائي الصحي يجب أن يكون أسلوب حياة، وليس فقط فترة، وستمضي إلي سبيلها.

إرسال تعليق

0 تعليقات