السحاق أو الشذوذ الجنسى عند البنات وطرق علاجه - مصارحة

إعلان فوق المشاركات

السحاق أو الشذوذ الجنسى عند البنات وطرق علاجه

السحاق أو الشذوذ الجنسى عند البنات وطرق علاجه

شارك المقالة

السحاق أو الشذوذ الجنسى عند البنات وطرق علاجه 

السحاق أو الشذوذ الجنسى عند البنات وطرق علاجه
السحاق

السحاق أو ما يعرف باسم الشذوذ الجنسى عند البنات ليست مشكلة حديثة العصر كما يعتقد الجميع فهي موجود منذ القديم من الزمن تماماً كما وجدت مشكلة الشذوذ الجنسى عند الرجال والتي جاء ذكرها في القرآن بالنسبة لقوم سيدنا لوط عليه السلام الذين كانوا يأتون الرجال شهوة دون النساء، وبالرغم من ذلك أثبتت العديد من الأحاديث أن نساء قوم لوط كانوا يمارسن السحاق أيضاً تعويضاً عن عزوف أزواجهن عنهم فلجأوا إلى بعضهن البعض وهذا السبب الذى جعل العذاب محتم على الطرفين لأن الله لا يأخذ أحد بذنب أخر، وبما أنهم هم أيضاً عاصيات كان محتم عليهم الهلاك، ولكن مشكلة الشذوذ الأنثوى مشكلة كانت متكتم عليها بعض الشئ حيث كانت تمارس وراء الأبواب ولا يتم الإفصاح عنها بشكل واضح كالأن وعرف السحاق منذ عهد الفراعنة والإغريق واليونانيين ومن أشهر النساء التي عرفت بذلك الشاعرة اليونانية صافو التي كانت تعيش على جزيرة لسبوس وكانت تمارس السحاق مع العديد من النساء اليونانيات الأخريات تحديداً في القرن السادس قبل الميلاد، وفي الحقيقة لا يولد الإنسان شاذ سواء بالنسبة للشذوذ الأنثوى أو الذكورى ولكن بما أننا نتحدث اليوم عن الشذوذ الأنثوى سنقتصر الحديث عنه، والشذوذ بين الفتيات يعرف باسم السحاق وفي الغالب يحدث لأسباب معينة عانت منها المصابة في الماضى فأصبحت تميل إلى الجنس المثلي وفي التقرير التالي سأحدثكم بشكل تفصيلي عن أسباب الشذوذ عند البنات وكيف يمكن علاجه فتابعونا.  

أسباب الشذوذ الجنسى للبنات

بما أننا أوردنا أن الشذوذ الجنسى ليس شئ فطرى أى لا يولد الإنسان على هذه الطبيعة فلا بد أن يكون هناك أسباب تحول الشخص إلى شاذ جنسياً، وفي حالة الشذوذ الأنثوى هناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى ذلك ومنها الأتي:-

الحوادث الماضية 

من أهم الأسباب التي تجعل الأنثى تميل إلى مثيلتها هي التعرض للتحرش في سن الصغر سواء أكان ذلك من ناحية الذكر فتكرهه الميل للذكور فيما بعد بشكل عام أو التحرش من قبل الأنثى فتحب أن تجرب الأمر مرة أخرى ومن الجدير بالذكر أنها لو كانت تجاوبت مع التحرش الجنسى الذكرى لن تنفر من الذكور وتتجه إلى النساء.  

التربية غير السوية 

إذا لم تتعرض الأنثى التي تشعر بالشذوذ للتحرش فيمكن أن تكون تعرضت للإهانة والتعنيف من قبل أفراد الأسرة وخاصة الذكور كالأب والأخ فشوها هذا صورة الذكر بشكل عام في خيالها فاعتقدت أن كافة الرجال تتمتع بنفس ذات القسوة وهي بالتالى لن تشعر بالرغبة في إنشاء علاقة مع شخص يمارس عليها تسلط كانت تعانى منه في الماضي.

النشأة المغلطة 

قد يأتى هذا العنصر تحت بند التربية أيضاً ولكن ارتأينا توضيحة بشكل مفصل، الكثير من الأسر تعامل الفتيات على أنها رجل بمعنى أنها لا تترك لها المساحة الأنثوية الطبيعية من التصرف أعتقاداً أن ذلك لن يجعل أحد يطمع فيها أو يحاول التقرب منها وهذا بالتأكيد شئ ليس جيد على الإطلاق لأن الأنثي لو تربت على أنها ذكر بالرغم من أنها ليست كذلك سيجعل هذا المشاعر تجاه الطرف الذكرى تكاد تكون معدومة إن لم تكن كذلك بالفعل، لذا فيجب أن تتم التربية على الفطرة الطبيعية التي نشأت عليها دون أى تغيير. 

الأختلاط مع نفس النوع 

في العالم العربي دائماً ما تجد تفريق بين البنات والفتيان في المدارس وتصبح المدرسة الواحدة محددة لفئة معينة من الجنس كالأناث فقط او الذكور فقط ومع العلم أن هذا الأمر من الممكن أن يتسبب في نشأة السحاق بين الفتيات ولكنة أمر ليس مؤكد وليس حتمى أن يفرض الشذوذ على الفتيات المختلطة في مكان واحد فالدول الأوربية لا تطبق مبدأ التفريق بين الجنس الواحد وبالرغم من ذلك تجد هناك نسبة كبيرة من الفتيات التي تمارس السحاق بالرغم من وجود عدد كثير من الذكور في نفس المكان ولكنها تميل إلى النساء دونً عن الرجال لذا فلا يمكن أبداً أن نجزم أن الاختلاط يسبب الشذوذ الأنثوى ولكن هو فقط من الممكن أن يساعد على نشأته. 

سهولة الوصول إلى الإباحية 

الإباحية اليوم يمكن اعتبارها كنوع من أنواع التجارة، بالتأكيد أنها تجارة محرمة في كافة الأديان ولكنها تمارس بلا شك وساعد على انتشارها التكنولوجيا التي باتت متوفرة في كافة المنازل حيث يتم الترويج لها من خلال العديد من الأفلام الإباحية المتنوعة ومنها أفلام الشذوذ الأنثوى، فحتى لو كان الشخص الذي يدخل هذه المواقع سوى ووقعت بالصدفة عيناه على مقطع شاذ سيدفعة الفضول إلى التعرف عليه ومن ثم يعجب به وخصوصاً أن تكوين جنس المرأة بشكل عام مغرى عن الرجل لذا فيتم إرباك الهوية الجنسية للمتفرج حينها ويلجأ إلى نوع أخر من الإباحية الشاذة بدلاً من الإباحية العادية وفي النهاية الأثنين محرمين.

المفاهيم المغلوطة 

ربط السحاق بأنه علاقة حب قوية بين طرفين من نفس النوع أمر لا يمكننا أبداً تصدقية فهو أمر جنسى لا محالة والحب المتواجد هذا نتيجة لإشباع كل طرف الغريزة الجنسية للطرف الأخر وتحليل الأمر في إطار الحب، ولكن لو كان الحب كذلك لكان كافة المتحابين مارسا العلاقة الجنسية فأمر الحب هنا مشكوك فيه لأنه ما هو إلا كذبة يحلل بها الأطراف الشاذة ميولهم غير السوية حتى يستطيعوا تقبل ذاتهم. 

رغبات جنسية مكبوتة 

لا شك أن نسبة العنوسة كل يوم في تزايد ومع سن البلوغ تبدأ المشاعر والاتجاهات الجنسية في التكون ومع الاستمرار في التقدم في السن تبدأ الرغبة في ممارسة الجنس ملحة وإذا لم يجد الشخص سبيل إلى ذلك من الممكن أن يلجأ إلى العادة السرية وهي بالتأكيد قد تعالج الضغط الجنسى الذى يعانى منه الشخص ولكن على الناحية الأخرى تتركه فارغا عاطفياً لذا يبحث عن ملئ هذا الفراغ وبما أنه لا يجد الفرصة مع الجنس الآخر يمكن أن يلجأ إلى نفس النوع من الجنس خصوصاً أنه النوع الذى يتعامل معه بكثرة لذا إذا وجد أحد يسوقه إلى هذا الأمر سينساق بالتأكيد. 

الضعف الجنسى لدى الرجال

في بعض الأحيان تهرب الأنثى إلى مثيلتها لأن زوجها لا يستطيع إشباعها جنسياً سواء أكان يعاني من الضعف الجنسى أو سرعة القذف أو حتى لا يهتم بمشاعرها الجنسية أو بمدى وصولها إلى النشوة الجنسية أم لا، مما يجعلها تلجأ إلى أشباع هذه الرغبة مع الأنثى وهناك حالات كثيرة من المتزوجات تلجأ إلى الشذوذ بسبب هذا الأمر. 

علاج الشذوذ الجنسى 

في البداية يجب أن يكون الباحث عن علاج مدرك جيداً أنه يعانى من مشكلة حقيقية، فهو لو كان متقبل ذاته وسعيد بما هو فيه فلن يفيد العلاج في شئ وللأسف هناك نسبة تفوق ال70 من النساء التي تعاني من الشذوذ تتعامل مع الأمر أنه مسلم به ولا ترغب حتى في البحث عن علاج له فهي معجبة بالأمر، ومن الجدير بالذكر أن أغلبية هذه النساء عانت في بداية الأمر من تقبل فكرة الشذوذ وفي النهاية استسلمت له بحجة أنها خلقت هكذا وهذا كله تفسيرات يجدها الشاذين لتبرير الأمر لأنفسهم وإذا كنتي تبحثين عن علاج فإليكي أهم الأشياء التي يجب عليكي تطبيقها.

العلاج السلوكى 

في البداية يجب أن تتقربي من الله عز وجل قد يبدو الكلام هنا تقليدي وسمعتى عنه كثيراً ولكنها الخطوة الأولى التي يجب الأنتباه لها بالتأكيد وبعد ذلك يجب أن تغيري سلوكك بشكل عام تعاملى مع ذاتك على أنها أنثى يجب أن تقدر وتستحق أن يكون لها حياة طبيعية وأسرة وأطفال، وليست فقط حياة جنسية، لأن الجنس ما هو إلى شعور وقتي ورغبة يتم تفريغها عند الالتقاء ومن ثم تعود الحياة إلى سابق عهدها والحياة الطبيعية الكاملة تكمن في الأسرة الطبيعية من أب وأم وأطفال.

ليس كافة الرجال متشابهين 

ابوكى لن يكون مثل زوجك يجب أن تدركي هذا الأمر فليس كافة الرجال قاسيين على النساء لا ننكر أن هناك فئة لا بأس بها من الرجال ذات طبيعة سيئة ويستحيل معها العشرة ولكن اللجوء إلى الشذوذ ليس هو الحل لمواجهة الأمر فتعلمي كيف تنتقي رجلاً يناسب احتياجاتك ويستطيع أن يحتويك. 

ابعدي عن المثيرات 

أشغلى ذاتك بأى شئ بعيداً عن الأشياء التي تجعلك مستثارة بسهولة مما يجعل لديك رغبة ملحة في ممارسة السحاق، لذا فحاولي أن لا تنفردي بنفسك مع الكمبيوتر الخاص بك أو الهاتف الخاص بكي وعندما تريدين استخدامه حاولى أن تكونى وسط أشخاص أو في مكان عام حتى تلجمى نفسك من استخدامة.

ممارسة الهوايات 

الفراغ قاتل والوساوس تكثر في أوقات الفراغ لذا يجب أن تعرفي كيف تستغلى هذه الأوقات في ممارسة هوايات أو أعمال تبعدك عن التفكير في هذا الأمر.

علاجات طبية 

هذه العلاجات يمكن أن تستشيري فيها طبيب مختص وخصوصاً الطبيب النفسي لأن موضوع الشذوذ بشكل عام سببه نفسي وليس مرض عضوي يمكن علاجه بالأدوية العادية، وهناك علاج شهير يتم تطبيقه في الخارج ويكون عن طريق عرض صور على المريضة لشاذات جنسياً يمارسان السحاق وعندما تصل إلى لحظة النشوة يتم لسعها بالكهرباء لتشعر بالألم مما يجعل الشعور الجنسي الشاذ لديها مرتبط بالألم، وهذا يساعدها على تقبل العلاقة الجنسية مع الطرف الأخر عن طريق النفور من العلاقة الجنسية مع نفس الطرف لأنها مؤلمة

أضرار السحاق 

من الممكن أن يؤدي السحاق إلى العديد من الأمراض الجنسية لأن في عملية السحاق يتم التقاء الأعضاء التناسلية للأنثتين معا مما يساعد على جعل المكان مليئ بالبكتيريا وهذا يزيد من فرص الإصابة بالسيلان، والزهري، والإيدز، والهربس، بالإضافة إلى الكثير من الطفيليات والتقرحات الجلدية والعديد من الأمراض الجلدية الأخرى. 

في النهاية لا يجوز أبداً تقبل الشذوذ الأنثوى لأنه خارج الفطرة الطبيعية التي خلقنا الله عز وجل عليها، وهناك العديد من الفتيات الذين انساقوا في الأمر دون أن يدركوا ذلك سواء أكان ذلك بسبب حوادث قديمة أو ظروف نفسية ولكنهم الأن يريدون التراجع عما هم فيهم لذا يجب أن يتمتعوا بالشجاعة الكافية ليستطيعوا أن يغيروا أنفسهم، الأمر كله يعتمد على هوى النفس وإذا أستطعتي أن تلجمى أهواء النفس المحرمة ستطتعين تجاوز الأمر بإذن الله وباب التوبة مفتوح ولا يغلق في وجه أحد أبداً مهما كان مذنب، لذا سارعوا للتوبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *