بناء الثقة بالنفس - مصارحة

إعلان فوق المشاركات

بناء الثقة بالنفس

بناء الثقة بالنفس

شارك المقالة

بناء الثقة بالنفس 

بناء الثقة بالنفس

بناء الثقة بالنفس 

الثقة بالنفس هي من أبرز المشكلات التي يصاب بها شباب هذا العصر حيث هناك فئة كبيرة من الأشخاص يعانون من مشكلة الثقة بالنفس وفي الحقيقة هناك نوعين من مشاكل الثقة بالنفس الأولى الثقة بشكل زائد عن اللزوم بالنفس وهي يمكن لها أن تتشابه مع الغرور، أما المشكلة الثانية المتعلقة بالثقة بالنفس هي مشكلة قلة الثقة بالنفس وهذه هي التي سنتناولها اليوم حيث هناك فئة كبيرة من الأشخاص تعانى من هذا الأمر، ومن الجدير بالذكر أن هذه المشكلة ليست مرتبطة بسن معين ولكن يمكن لأى شخص أن يكون مصاب بها من عمر الطفولة إلى الشباب وحتى في كبار السن فهي مشكلة ممكن أن تكون مزمنة وتتفاقم الأمور معها إذا لم يتم علاجها واليوم سنتعلم بعض الخطوات التي يمكنها أن تساعد على بناء  الثقة بالنفس فتابعونا.

ما هي الثقة بالنفس 

في البداية قبل البحث عن طرق بناء الثقة يجب أن تعرف أن هناك أمران رئيسان يساهمان في زيادة الثقة بالنفس وأهمها الكفاءة الذاتية واحترام الذات ونحن نكتسب احساسنا بالكفاءة الذاتية عندما نرى أنفسنا والأشخاص الآخرين المماثلين لنا يتقنون المهارات و يحققون الأهداف المهمة في مختلف أنواع المجلات هذه هي الثقة حيث أننا إذا تعلمنا وعملنا بجد في مجال معين، فسوف ننجح ويتكون على أثر ذلك لدينا الثقة؛ وهذا النوع من الثقة هو الذي يدفع الناس إلى قبول التحديات الصعبة ، والاستمرار في مواجهة الانتكاسات.

 وهذا قد يتداخل مع فكرة تقدير الذات كونة مصطلح أكثر عمومية، وتقدير الذات جيداً يجعلنا نتعامل مع ما يحدث في حياتنا بشكل جيد حيث ندرك حينها أن لدينا الحق في أن نكون سعداء في الحياة والشعور بتقدير الذات يأتي هو الأخر من الشعور بأن الناس حولنا يوافقون علينا، ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض الناس يعتقدون أنه يمكنهم بناء الثقة بالنفس من خلال التفكير الإيجابي وحث النفس على أن تثق بذاتها ولكن الحقيقة تمكن في بناء الثقة من خلال تحديد الأهداف وتحقيقها بشكل فعلى هذا هو ما يعطى الكفاءة لإنجاز الأعمال وهذه الكفاءة هي التي تمدك بالثقة.

انظر إلى ما قمت به بالفعل

فكر في الحياة التي خضتها حتى الوقت الحالى وأذكر أفضل عشر أشياء قمت بتحقيقها على أرض الواقع في سجل الإنجازات الخاصة بك أبحث عن شئ قد قمت بإنجازه وأثر في إحداث اختلاف كبير في حياة شخص أخر، أو مشروع معين أنجزتة وأثر بشكل كبير في مسيرتك المهنية المهم أن تبحث عن شئ شكل فارق في حياتك أو حياة الآخرين بشكل أفضل وقد قمت أنت بتحقيقه بيدك،  وستقوم بوضع هذه الإنجازات في السجل الخاص بك ويمكنك قضاء بعض الوقت كل أسبوع للاستمتاع بالنجاح الذي قمت بتحقيقه بالفعل.

فكر في قوتك

فكر في القوة الخاصة بك أين أنت ومن أنت وتأمل في الفترة الأخيرة من حياتك وماذا قمت بإنجازات فيها، أنظر إلى ما يعتبره أصدقائك نقاط الضعف أو قوة لديك وحاول أن تستعيد تفكيرك في هذه النقاط وأنظر إلى نقاط الضعف وحاول أن تضع لها حلول للتعامل معها.

التفكير في ما هو مهم بالنسبة لك ، وأين تريد أن تذهب

بعد ذلك يحين الوقت في التفكير في الأشياء المهمة حقاً بالنسبة لك وماذا تريد تحقيقة في حياتك، حيث أن تحديد الأهداف هو جزء أساسي من الثقة الحقيقية في الذات، لذا فلقد حان الوقت لتعين الهدف الخاص بك ماذا تريد أن تحقق ومن ثم تقيس مدى قدراتك وإمكانياتك على تحقيق هذه الأهداف، وراعي عند وضع الأهداف التي تريد تحقيقها استغلال نقاط القوة الخاصة بك وبعد تحديد الأهداف حدد الخطوة الأولى التي ستقوم بها لتحقيق كل هدف من الأهداف التي قمت بتحديدها ويجب أن تكون هذه الخطوة صغيرة لا تستغرق الكثير من الوقت حتى تشعر بشكل فعلى أنك تسعى في تحقيق أهدافك بشكل صحيح.

ابدأ بإدارة عقلك

للعقل إرادة قوية جداً يمكن أن يساعدك على تحقيق أشياء لم تكن تتخيل أنك تستطيع تحقيقها بشكل فعلى، لذا فأنت تحتاج إلى البدء في إدارة عقلك، وذلك من خلال إقناعه بأن كافة الأهداف قابلة للتحقق وحاول ألا تلتفت إلى الكلام الذاتي السلبي الذي ينبع من النفس أو العقل لأنه يدمر حلمك في الوصول إلى الهدف لذا يجب التركيز على أن يكون صوت العقل الخاص بك صوت إيجابي بصفة مستمرة.

ثم تلتزم بنفسك لتحقيق النجاح!

الكثير من الأشخاص بعد التحضير للهدف تجدونهم يسقطون ويفشلون فشلاً سريعاً فمثلاُ من يريد إنقاص بعض الكيلوجرامات من وزنه الزائد تجده فجأة لا يستطيع إنقاص شئ من وزنة وهذا يرجع إلى عدم الالتزام بالطريق الذي يجب عليه المشي فيه، فمن الجميل أن تحدد هدفك ولكن تجاهل تنفيذه  خطوات تحقيقه لن يوصلك للشئ سيجعل هدفك مجرد كلام على ورق لا قيمة له على الإطلاق لأن الالتزام بالتنفيذ وفعل أقصى ما بوسع الفرد لتحقيق الهدف هو فعلاً ما سيوصلك إلى الحقيقة، ومن الطبيعي أنه ستواجهك العقبات كثيراً فالطريق لن يكون مفروشاً بالورود ولكن يجب أن تعلم كيف تواجه هذه المخاطر التي تتعرض لها من خلال تحليل المخاطر وإدارتها هذا سيساعدك بشكل كبير على الوصول إلى الهدف المنشود بشكل أسرع.

الإعداد 

التحرك نحو تحقيق الأهداف يجب أن يتم بحذر وذلك من خلال القيام بالأشياء الصحيحة ، والبدء في تحقيق مكاسب صغيرة وسهلة حتى تشعر بشكل فعلى أنك تقوم بإنجازات حقيقية على أرض الواقع، ومن هنا يأتي بناء الثقة في النفس.

بناء المعرفة التي تحتاجها لتنجح

المعرفة هي الأساس إلى النجاح ولكى تنجح في مجال ما يجب أن تنظر إلى أهدافك وتحدد المهارات التي تحتاجها للبداية في تحقيق هذه الأهداف، ومن ثم حدد كيف يمكنك اكتساب هذه المهارات؟ فيمكنك التعلم في مجال جديد مثلاً عليك، حتى تستطيع أن تحقق هدفك، ويجب أن تحذر من اللجوء إلى الحلول الوسط لأنها لن تعطي لك حلاً حقيقاً يساعدك على الإنجاز لذا فإذا أحتاج الأمر منك عدة دورات للتعرف على مجالك بشكل جيد لا تهمل ذلك أو حتى تحاول الاستسهال لأن المعرفة هي التي تمدك بالطاقة لمواصلة الوصول إلى الهدف. 

التركيز على الأساسيات

عندما تبدأ في السعي للهدف يجب أن لا تحاول  أن تفعل كل التفاصيل مرة واحدة فأنت لن تصل إلى الكمال بذلك ولن تحقق شئ بالتهور والتسرع، لذا يجب عليك فقط تحقيق الأشياء البسيطة والنجاح فيها بشكل جيد. 

وضع أهداف صغيرة ، وتحقيقها

كلما كانت أهدافك مجزئة وبسيطة كلما ساعدك ذلك على الإنجاز بشكل أسرع، لذا حاول تقسيم هدفك إلى خطوات وبعد كل خطوة لا تنسى الأحتفاء بالنجاح الذي حققته في الخطوة التي أنجزت.

حافظ على إدارة عقلك

يجب أن تحافظ على التفكير الإيجابى بصفة مستمرة وعلى الجانب الآخر يجب عليك معرفة كيف تتعامل مع الفشل والأخطاء حيث أنه من الطبيعي أن تحدث أخطاء لذا حاول أن تفهم كيف ستقوم بمعالجة ذلك وأعلم أن الأخطاء طالما أنها لم تكسرك ستجعلك أقوى.

 الإسراع نحو النجاح

هذه هي المرحلة التي ستبدأ فيها بالشعور ببناء الثقة بالنفس حيث تبدأ في حصاد أهدافك وإنجازاتك وحينها يحين الوقت لجعل هذه الأهداف أكبر قليلاً بالإضافة إلى جعل التحديات هي الأخرى أصعب قليلاً، فحينها يحين الوقت لزيادة حجم التزاماتك، وذلك من خلال توسيع مهاراتك و إثبات جدارتك في ساحات جديدة، ونصيحة في هذه اللحظة لا تحاول الإفراط في الثقة بحيث تأخذ مجازفات غير محسومة، لذا أجعل دائماً تحركاتك وفقاً لخطة الأهداف التي قمت بوضعها في السابق. 

الثقة بالنفس مهمة للغاية في كل جانب من جوانب حياتنا ، والأشخاص الذين يفتقرون إليها يمكن أن يجدون صعوبة في النجاح.
وهناك أمران رئيسيان يساهمان في الثقة بالنفس كما قلنا في السابق: الكفاءة الذاتية واحترام الذات. يمكنك تطويرهما من خلال هذه الخطوات الثلاث:
  1. الاستعداد لهدفك.
  2. تنفيذ المنصوص عليه في كتيب الأهداف.
  3. الإسراع نحو النجاح.
ومن الجدير بالذكر في النهاية أن إعداد الأهداف هو من أهم الأنشطة التي يمكنها مساعدتك على بناء الثقة بالنفس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *