10 فواكه تساعد على التخلص من السيلوليت


10 فواكه تساعد على التخلص من السيلوليت 


10 فواكه تساعد على التخلص من السيلوليت
10 فواكه تساعد على التخلص من السيلوليت 

تعد مشكلة السيلوليت هي من أكثر المشاكل الجلدية التي تؤرق النساء، وبالرغم من أن هذه المشكلة لا تتسبب في أي أضرار صحية، ولكنها تسبب في تشويه المظهر الخارجي للجلد بشكل غير محبب على الإطلاق، حيث يتكون السيلوليت على هيئة ندوب جلدية، ومن الممكن أن يتم تشبيه الجلد حينها بقشرة البرتقالة، فيكون محبب مثلها، ومتجعد، وبالرغم من أن هذا المرض تعد النساء هي الأكثر عرضة له، ولكن لا يوجد ما يمنع من إصابة الرجال به أيضًا لذا في التقرير التالي سنتناول هذه المشكلة بشكل تفصيلي، ونتعرف على مجموعة مكونة من 10 فواكة تساعد على التخلص من السيلوليت .

كيف يتكون السليوليت؟ 

كيف يتكون السليوليت
كيف يتكون السليوليت 

في البداية، وقبل الحديث عن الفواكه التي تساعدنا على التخلص من مشكلة السيلوليت المؤرقة، يجب أن نفهم كيفية تكوينه، وفي الحقيقة المكون الرئيسي للسليوليت هو العوامل الوراثية، فإذا كان التاريخ المرضي للوالدة، والجدة مصابين به، فبالتالي بنسبة 90% ستكون الابنة مصابة به، والسيلوليت عبارة عن توزع خاطئ للدهون داخل جسم الإنسان، ومن الجدير بالذكر، أن السيلوليت يتكون من طبقة ضحلة من الدهون التي تتراكم تحت الجلد، وليست طبقة دهون عميقة، لذا عمليات تفتيت الدهون قد لا تجدي نفعًا في علاج هذه الطبقة الدهنية الضحلة، لأنها تتركز بشكل أساسي على الوصول إلى الطبقات الدهنية العميقة في جلد الإنسان، وبالرغم من ذلك هناك العديد من جراحات الليزر التي تعمل على ملء الفراغات الجلدية المتراكمة على سطح الجلد بسبب السيلوليت، ولاشك أيضًا أن النظام الغذائي الصحي، وممارسة الرياضة، تلعب دور رئيسي للحد من تكون السيلوليت على الجلد، حتى، ولو كان يتكون لأسباب وراثية.

الفاكهة التي تساعد على التخلص من السيلوليت

الفاكهة التي تساعد على التخلص من السيلوليت
الفاكهة التي تساعد على التخلص من السيلوليت

أولاً، لا يوجد فاكهة سحرية من شأنها أن تخلصك من مشكلة السيلوليت التي تعاني منها، ولا تعتقد أنك بمجرد تناول كميات كبيرة من نوع معين من الفاكهة يمكنك التخلص من هذه المشكلة نهائيًا، ولكن الأمر كله يعتمد على كيفية التنسيق الجيد في النظام الغذائي الخاص بنا، بالإضافة إلى أن هناك فاكهة معينة من شأنها مساعدتك في التخلص من مشكلة السيلوليت، وهذا لأن الفاكهة بلا استثناء هي خيار أفضل من ممتاز داخل الأنظمة الغذائية الصحية، فهي منخفضة السعرات الحرارية، كما أنها مليئة بالألياف الغذائية التي تساعد على الشبع، وهي أيضًا مدرة للبول، كما أن الفاكهة الحمضية لها دور فعال في السيطرة على الأوعية الدموية، نظرًا لاحتوائها على فيتامين ج، لذا سأعطيكم اليوم قائمة مكونة من 10 فواكهة من شأنها مساعدتكم في مشواركم للتخلص من السيلوليت.

الفراولة 

الفراولة
الفراولة 

تعد الفراولة من الفواكه الحمراء التي تحتوي على الكثير من الفوائد، فهي مقر مثالي لفيتامين سي، مما يجعلها مكافح جيد لمشكلة السيلوليت، كما أنها مكافح ممتاز أيضًا لالتهابات النسيج الخلوي، بالإضافة إلى أنها تضم بداخلها الكثير من الألياف، والمياة، وهذا يجعل الفراولة مساعد جيد جدًا في الأنظمة الغذائية الصحية. 

التوت 

التوت
التوت 

يعتبر التوت من الفواكه الحمراء الغنية جدًا بمضادات الأكسدة، بالإضافة إلى أنه يحتوي على فيتامين ج، وهذا الفيتامين يساعد بشكل رئيسي في خلق الكولاجين داخل الجسم، مثله مثل اللبن، والزبادي الخالي الدسم، لذا تناول كمية معقولة من التوت، والزبادي، كوجبة إفطار، أو وجبة خفيفة فيما بين الوجبات، من شأنه أن يعزز عملية احتراق الدهون داخل جسم الإنسان.

البابايا 

البابايا
البابايا 

قد تكون البابايا من الفاكهة غير المنتشرة بكثرة داخل الدول العربية، لأنها من أصل استوائي، ولكنها فاكهة ممتازة، كونها تنتمي إلى الفواكه المدرة للبول، وتعمل كمضاد جيد للالتهابات الجلدية، مما يجعله مؤثر ممتاز في عملية التخلص من السيلوليت، لذا ينصح أطباء التغذية بتناولها فيما بين الوجبات، أو كوجبة إفطار متكاملة، ومن الجدير بالذكر، أنه يجب عدم التخلص من بذور ثمرة البابايا لأنها من شأنها أن تقوم  بتسريع عملية التمثيل الغذائي الخاصة بك

الكمثرى 

الكمثرى
الكمثرى 

الكمثرى من الفواكه الغنية بالبوتاسيوم، وهي أيضًا قليلة السعرات الحرارية، وتعمل على تحفيز الدورة الدموية، كما أنها مكافح جيد لمشكلة الإمساك، وتحتوي على الكثير من الألياف التي تساعد على الشبع، وتلعب دور هام في الحد من تكون السيلوليت من خلال تحفيز الدورة الدموية الخاصة بالجسم، لذا لا تهملوا تناولها. 

الأناناس 

الأناناس
الأناناس 

الأناناس له دور فعال في إصلاح الأنسجة، كما أنه يساعد بشكل رئيسي في عملية الهضم، ويعزز عملية التخلص من السوائل، والسموم المحتجزة داخل جسم الإنسان، ويحتوي على مادة البروميلين التي لديها دور فعال في معالجة الالتهابات، لذلك فهو له دور فعال في حماية الجسم من تكون السيلوليت، كما أنه أيضًا مدر طبيعي للبول، لذا يخلص الجسم من كافة السوائل السامة التي يحتجزها بداخله. 

التفاح 

التفاح
التفاح 

التفاح هو من أفضل أنواع الفاكهة على الإطلاق، فهناك مثل يقول، أن تناول تفاحة يوميًا من شأنه أن يبعدك عن زيارة الدكتور يوميًا أيضًا، وما يجعل التفاح مميز إلى هذا الحد، كونه منخفض السعرات الحرارية بشكل كبير، فمثلاً تفاحة متوسطة الحجم، لا تحتوي سوى على 80 سعرة حرارية فقط لا غير، مما يجعله مفيدة جدًا في الأنظمة الغذائية الخاصة بـ إنقاص الوزن، كما أن التفاح يحتوي على العديد من الألياف التي تساعد على الشبع، وهو ايضًا يساعد على تحسين حركة الأمعاء، مما يصب بشكل رئيسي في مصلحة عملية هضم الطعام، وكل هذا يساعد في النهاية في الحد من تكون السيلوليت عير التخلص من الدهون الزائدة في الجسم. 

الجريب فروت 

الجريب فروت
الجريب فروت 

دائمًا ما تجد الجريب فروت ضمن الأنظمة الغذائية الخاصة بإنقاص الوزن، فهو ممتاز في زيادة عملية الحرق، كما أنه من الحمضيات، لذا فهو مفيد للتخلص من مشكلة السيلوليت، خصوصًا إذا تم تناوله على معدة فارغة قبل الإفطار بحوالي ساعة كاملة، ومن الجدير بالذكر، أن الجريب فروت يعمل أيضًا على تنظيف الجسم من السموم، وبذلك يكون رفيق ممتاز لنا في مختلف الأنظمة الغذائية المتنوعة. 

الكيوي 

الكيوي
الكيوي 

الكيوي فاكهة ممتازة لمكافحة السيلوليت، وهو ملين قوي للامعاء، ويحتوي على فيتامين سي، وهذا يساعد الجسم على التخلص من البوتاسيوم الزائد المتراكم فيه، وقد أثبتت دراسة حديثة نشرت مؤخرًا في إحدى المجلات الأمريكية الخاصة بالتغذية أن الكيوي له تأثير إيجابي على الحالة المزاجية الخاصة بمتناوله، لذا فإن استهلاك حبتين من الكيوي يوميًا لمدة ستة أسابيع متواصلة من شأنه أن يقلل من الإجهاد، والتعب، ويزيد من الحيوية، والنشاط، كما أنه يعمل على تحسين المزاج العام. 

البطيخ 

البطيخ
البطيخ 

بما أننا في الصيف الآن، ويعتبر البطيخ من أكثر أنواع الفواكه التي يتم تناولها في هذا الموسم، لترطيب الأجواء الحارة، لذا فإن استهلاكة في هذا الوقت بالتحديد لمحاربة السيلوليت لن يمثل مشكلة بالنسبة لك، لأنه متواجد بكثرة في الأسواق، كما يمكن استغلاله في فصل الصيف لإنقاص الوزن أيضًا، ولا شك أن البطيخ فاكهة ممتازة، كونه غني بالألياف، والماء، وقليل السعرات الحرارية، كما أنه مدر جيد للبول، وله دور فعال في القضاء على السموم المتراكمة بالجسم، ويحد من الإصابة بالسيلوليت، وحب الشباب، وهو أيضًا غني بفيتامين أ المفيد للبشرة، والشعر، كما أنه غني بفيتامين ج المفيد للصحة الخلايا، والأنسجة. 

في النهاية هذه الفاكهة تساعد بشكل رئيسي في مكافحة تكون السيلوليت، ولكن لا تستطيع أن تكون وحدها كفيلة بحل هذه المشكلة المؤرقة، حيث يتطلب الأمر ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي حتى تتمكن من التغلب على هذه المشكلة نهائيًا، والتمتع بمظهر جلد رائع خالى من العيوب. 



إرسال تعليق

0 تعليقات