ما هو سلس البول، وماهي أسبابه، وطرق علاجه؟


ما هو سلس البول، وماهي أسبابه، وطرق علاجه؟  

ما هو سلس البول، وماهي أسبابه، وطرق علاجه؟

سلس البول مشكلة كبيرة تؤرق العديد من الرجال، والنساء معًا، وبالرغم من أنها متواجدة بكثرة داخل المجتمعات، ولكن نادرًا ما يتم التحدث عنها، حيث يرى الكثيرين أن التحدث عن سلس البول أمر مخجل كثيرًا اعتقادًا منهم أن هذا العرض الذي يعانون منه لا يوجد أحد سواهم يعانيه، لذا يخجلون التحدث عنه، ويفضلون المعاناة مع هذا المرض دون أن يلجؤوا حتى إلى الأطباء خجلًا من التصريح لأطبائهم عن حقيقة ما يعانون منه، ولكن ما لا يعرفه الكثيرين أنه مرض سلس البول متواجد بكثرة، وهناك الكثيرين ممن عانوا منه لفترات في حياتهم، ولكسر حاجز الصمت عن هذا المرض المحرج، والتعرف على الخفايا التي يخبئها الكثيرين، سنناقش معكم بالتفصيل، فيما يلي ما هو سلس البول؟، وما هي أسبابه؟، وطرق علاجه؟، فتابعونا

مرض سلس البول 

مرض سلس البول
مرض سلس البول 

سلس البول هو عبارة عن مرض يصيب الإنسان بسبب حدوث ضعف، أو فقدان القدرة على التحكم في العضلات البولية العاصرة، وبالتالي يتسبب في نزول البول من المصاب به بشكل لا إرادي, ورغم أن سلس البول من الممكن أن يصيب الرجال، والنساء معاً إلا أن النساء هن الأكثر عرضة للإصابة به, حيث قد أثبتت الأبحاث أن نسبة النساء اللواتي تعرضن لسلس البول قد بلغت 30%، وذلك ممن تتراوح أعمارهم ما بين الثلاثين إلى الستون عاماً، وأحيانًا اخرى قد يظهر مرض سلس البول في سن العشرين، ومن ناحية أخرى، قد بلغت نسبة إصابة الرجال به من 1,5% إلى 5% فقط، وفي الحقيقة أن هذه النسب لا يمكن الإجزام بها مئة بالمئة، كونها أجريت على بيئة منفتحة من الممكن أن يقوم المتعايشين فيها بالبوح بحقيقة المرض الذي يعانون منه، ولكن في الوطن العربي قد تختلف هذه الأحصائيات تمامًا، خصوصًا بسبب التكتم المصاحب لهذا المرض.

من الجدير بالذكر، أن مشكلة سلس البول تبدأ برغبة المريض الملحة في التبول، ولكنه لا يستطيع التحكم في عضلات المثانة حتى يذهب لقضاء حاجته، وبالتالي ينزل البول منه لا إراديًا، وقد تكون مشكلة سلس البول مؤقتة، بحيث يصاب فيه الشخص لفترات مؤقته من الوقت، وبعدها يختفي هذا المرض تمامًا، أو قد يكون مزمن، وفي هذه الحالة يعاني المريض منه لفترات طويلة.  

أنواع سلس البول

أنواع سلس البول
أنواع سلس البول

هناك العديد من الأنواع لمرض سلس البول, ونذكر من أهمها ما يلي:

سلس البول التوتري  "Stress Incontinence"

 يحدث هذا النوع من سلس البول نتيجة للضغط على المثانة من خلال المريض نفسه وذلك عن طريق العطاس، أو الضحك، أو السعال، أو حمل الأشياء الثقيلة، وأيضاً نتيجة لحدوث ضعف في العضلات بسبب الأحمال المتكررة، وبالتالي فتسقط المثانة من مكانها الأصلي ويكون هناك صعوبة في إغلاق العضلة العاصرة بشكل محكم مما يترتب عليه نزول البول بشكل لا إرادي.

 سلس البول الإلحاحي "Urge Incontinence"

 يحدث سلس البول الإلحاحي نتيجة وجود اضطراب في العضلة الدافعة للبول، والذي يجعلها تنقبض بمعدل فائق عن الحد الطبيعي، مما يتسبب في النهاية عدم مقدرة المريض على التحكم في المثانة، وبالتالي يعاني المريض من الرغبة الملحة في التبول, وأيضاً يحدث بسبب إصابة المريض المسبقة ببعض الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر، ومرض باركنسون وغيره من الأمراض.

 سلس البول الفيضيUrinary incontinence"

يحدث هذا النوع من المرض نتيجة عدم تفريغ المثانة للبول بشكل كامل، وهذا ما يحدث بسبب عدم انقباض العضلة الدافعة للبول بشكل جيد، أو بسبب تلف الأعصاب الذي ينجم عن الإصابة بمرض السكري، أو ظهور بعض الحصوات في الإحليل، أو إصابته مريض سلس البول بالأورام.

أسباب سلس البول

أسباب سلس البول
أسباب سلس البول

هناك العديد من الأسباب التي تؤدى إلى إصابة الإنسان بسلس البول، منها ما هو خلقي، ومنها ما هو مكتسب ومن بينها ما يلي:
  •   حدوث عدوى في المسالك البولية عند كلًا من الرجال والنساء.
  • الإمساك المزمن.
  • وجود حصوات في المثانة.
  •  بعض العيوب الخلقية في الجهاز البولي.
  • حدوث ضرر في عضلات، وأعصاب الجهاز البولي عند النساء لما تتعرض له أثناء الولادة.
  • بعض الأمراض الصدرية المزمنة، والتي يعاني فيها المريض من السعال المزمن، والذي يقوم بدوره بالضغط بشكل أكبر على المثانة، وعضلات الحوض.
  • انقطاع الطمث عند السيدات، وذلك لأنه، وبسبب انقطاع الطمث يتم تراجع إنتاج الهرمونات الهامة لبطانة المثانة.
  • بعض المشاكل العصبية التي من الممكن أن تصيب الدماغ والعمود الفقري، والتي تقوم بدورها في التأثير على المثانة بشكل سلبي، ومن بين تلك المشاكل هي مرض باركنسون"، Parkinson's disease" 
  •  مرض التصلب اللويحي المتعدد Multiple sclerosis disease.
  • زيادة الوزن الناتج عن الخمول البدني، والذي تتسبب في ضعف عضلات المثانة والحوض.
  • السمنة المفرطة، والتي تتسبب في زيادة الضغط على المثانة، وبالتالي تتسبب هذه السمنة في الرغبة في التبول قبل امتلاء المثانة.
  • تقدم الإنسان في العمر وذلك لأنه مع كبر السن تضعف العضلات بالجسم وبالأخص عضلات المثانة، وبالتالي تنخفض قدرتها على تخزين البول.
  • هبوط بعض الأجزاء في الجسم من موقعها الطبيعي، وذلك مثل المستقيم، أو الرحم عند النساء.
  • حدوث اضطرابات في النسيج الضام، وذلك مثل متلازمة إهلرزدانلوس "Ehlers-Danlos syndrome".
  • الحمل عند النساء، وهو ما يتسبب في ضغط الجنين على المثانة.
  • التاريخ العائلي أي إذا كان أحد أبويك، أو أحد أفراد عائلتك قد أصيب بسلس البول من قبل فأنت أكثر عرضه للإصابة به عن غيرك.
  • تناول بعض الأدوية، والمهدئات التي تتسبب في إدرار البول، ومنها مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين "Angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors"، ومدرات البول "Diuretics"، وبعض مضادات الاكتئاب ""Antidepressants، وأيضاً الهرمونات البديلة "(Hormone replacement therapy (HRT" وغيرها.
  • حدوث تضخم للبروستات عند الرجال، وذلك لأن غدة البروستات تميل للتضخم مع تقدم الرجال في العمر.
  • سرطان البروستات وسرطان المثانة والتي تؤثر بدورها على فقد المثانة قدرتها على العمل بشكل سليم.
  • حدوث التهابات في غدة البروستات عند الرجال.
  • الإصابة بحصوات الكلى أو المثانة عند كلاً من الرجال والنساء.

أعراض سلس البول

أعراض سلس البول
أعراض سلس البول

تختلف أعراض السلس البولي باختلاف نوعه، ولذلك سوف نوضح فيما يلي أعراض كل نوع للسلس البولي على حدى:

سلس البول التوتري "Stress Incontinence" 

من أعراض هذا النوع من السلس البولي هو ارتباط خروج بعض القطرات البولية مع السعال، أو العطس، أو الضحك، أو عند رفع الأشياء الثقيلة.

سلس البول الإلحاحي "Urge Incontinence"

وفى هذه الحالة يرغب المريض في التبول بشكل ملح، وحاد ثم يتبعها فقدان البول لا إراديا, ومن الممكن أن يحتاج المريض بهذا النوع من السلس البولي إلى التبول أكثر من مرة، وبالأخص أثناء فترة الليل.

سلس البول الوظيفي "Functional Incontinence"

 يحتاج المريض المصاب بسلس البول الوظيفي إلى التبول بشدة، ولكنه  يتبول لا إرادياً قبل وصوله إلى دورة المياه، وذلك بسبب إصابته ببعض المشكلات الجسدية، أو العقلية.

سلس البول المختلط "Mixed incontinence"

وفى هذه الحالة يعاني المريض من أكثر من نوع من السلس البولي، وبالتالي تكون أعراضه أكثر من غيره من الأنواع كونه يجمع بين نوعين أو أكثر من أنواع سلس البول الأخرى.

سلس البول الفيضي "Overflow Incontinence"

 وفى هذه الحالة يعاني المريض من نزول البول بشكل متقطر باستمرار على هيئة نقاط، وذلك بسبب عدم تفريغ المثانة بشكل كامل.

علاج سلس البول

علاج سلس البول
علاج سلس البول

تختلف طريقة علاج السلس البولي باختلاف نوعه، وفيما يلي بعض الطرق العلاجية المستخدمة في علاجه

العلاج عن طريق العقاقير 

العلاج عن طريق العقاقير
العلاج عن طريق العقاقير 

يمكن لسلس البول أن يكمن علاجه في العقار، وفي هذه الحالة يتم وصف بعض الأدوية للمريض، ومن بينها عقار إيميبرامين ""Imipramine والذي يعتبر من مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، وأيضاً بعض العقاقير المضادة للكولين، بالإضافة إلى الاستروجين الموضعي.

العلاج باستخدام تمارين كيجل "Kegel exercise" 

العلاج باستخدام تمارين كيجل "Kegel exercise"
العلاج باستخدام تمارين كيجل "Kegel exercise" 

وهى عبارة عن بعض التمارين التي تعمل على شد عضلات الحوض وذلك من خلال مساهمتها في تقوية العضلة البولية العاصرة، وأيضاً عضلات قاع الحوض، وبالتالي يستطيع المريض التحكم في عملية التبول، وتعتبر هذه التمارين من أفضل الطرق المستخدمة في علاج سلس البول التوتري.

بعض التدريبات على المثانة

بعض التدريبات على المثانة
بعض التدريبات على المثانة

 تهدف التدريبات على المثانة إلى السيطرة عليها بشكل تدريجي، ومنها تدريب تأخير الحدث، وفيه يتعلم المريض كيفية تأخير التبول عند الشعور بالحاجة إليه، وأيضاً وضع مواعيد محددة للدخول إلى دورة المياه.

بعض الأجهزة الطبية 

بعض الأجهزة الطبية
بعض الأجهزة الطبية 

يمكن الاستعانة بالتغلب على سلس البول من خلال بعض الأجهزة الطبية، والتي صممت خصيصاً لمساعدة المريض على التحكم في التبول، ومن بينها "الفرزجة"، وأيضاً "حقن العوامل المحجمة"، وكذلك "محفز العصب العجزي" والأجهزة التي تعتمد على الذبذبات الراديوية.

 التدخل الجراحي

 التدخل الجراحي
 التدخل الجراحي

 يبقى التدخل الجراحي هو الحل النهائي الذي يمكن للأطباء اللجوء إليه للتعامل مع سلس البول في حال إذا فشلت الحلول السابقة في تأدية مهامها، ومن بينها "عملية زراعة المصرة الاصطناعية"، وغيرها من العمليات الجراحية.


في النهاية سلس البول مرض لا يمكن السكوت عنه حتى لا يتفاقم الأمر، لذا فحاول التخلي عن الحرج قليلًا، إذا لم تجد الطريقة الصحيحة للتعامل مع هذا المرض واستشر طبيبًا، ويمكنك اللجوء إلى تمارين كيجل في البداية، لأنها كفيلة بتخليصك من مشكلة سلس البول إذا كانت مجرد عارض مؤقت، إنما إذا لم تكن مجرد عارض مؤقت يمكنك اللجوء إلى الطبيب، وسيصف لك العلاج المناسب لحالتك. 



إرسال تعليق

0 تعليقات