Boxed(True/False)

ما هي طرق الحمل بولد ؟

ما هي طرق الحمل بولد ؟

ما هي طرق الحمل بولد ؟
ما هي طرق الحمل بولد ؟

الحمل بولد هي واحدة من أكثر المعتقدات الراسخة في ذهن العديد من الأسر في المجتمع العربي، كما أن هناك فئة كبيرة أيضًا من المجتمع الغربي تريد أن تنجب الذكور، فبالرغم من أن الأولاد بشكل عام صبيان كانوا، أو أناث كلهم رزق من عند الله، ولكن اشتهاء تواجد ولد في الأسرة يرافق أغلبية الأسر التي لديها أبناء من الفتيات، أعتقادًا منهم أن الصبي بمثابة ظهر للأسرة عند الكبر.

لاشك أنه بالرغم التقدم العلمي الذي لحق بهذا المجتمع ما زالت هناك فئات مجتمعية كبيرة ترى أن الأسرة التي تحتوي على صبي أسرة لديها سند، لذا نحن اليوم سنعرفك على ما هي طرق الحمل بولد، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن الطرق الذي سنقوم بشرحها الآن ليست طرق علمية موثوقة مائة بالمائة، ومثبت فعاليتها في قدرتها على تحقيق حلم الحمل بولد، ولكنها مجرد دراسات، وأبحاث تم إجرائها على فئة معينة من السيدات التي تمكنت من الحمل بولد من خلال إجراء دراسة شاملة على الوضعيات الجنسية التي اتخذوها، والمواعيد التي تم التلقيح فيها، بالإضافة إلى مجموعة من الدراسات، والأبحاث التي تم إجرائها على طبيعة كل من كروموسومات الذكورة، والأنوثة، وكيفية عيشها، وتحركها داخل الجسم الخاص بالأنثى، لذا تابعونا في التقرير التالي لتتعرفون على ما هي طرق الحمل بولد.


كيف يتم تحديد نوع الجنين؟

جميعنا نحمل داخل أجسادنا كل من كروموسوم x، و Y، وهذان الكروموسومين يشيران إلى كل من عنصر الذكورة، والأنوثة، فكروموسوم مثل كروموسوم Y يشير إلى الهرمونات الذكورية، وإذا كانت هذه الهرمونات هي التي استطاعت تلقيح البويضة الموجودة في جسم الأنثى يأتي المولود صبي، أما  كروموسوم X فهو يشير إلى الأنوثة، وإذا كان هذا الكروموسوم هو الذي استطاع تلقيح البويضة يأتي المولود أنثى. 

وفي الأساس تأتي هذه الهرمونات إلى البويضة من عملية التلقيح العادية عند التقاء الذكر، والأنثى، تحديدًا من الخلايا التناسلية الذكورية، أو ما يعرف باسم الحيوانات المنوية، حيث أن الحيوانات المنوية هذه تحمل كلا الكروموسومين x، و Y، ولكن الكروموسوم الأقوى هو الذي يستطيع الوصول سريعًا، وتخصيب البويضة، وتحديد نوعها بنوعه، وفي الأثاث تحمل البويضة الخاصة بالأنثى كروموسوم X، وهو كروموسوم الأنوثة، وتعتمد في تحديد نوع جنينها على الذكر، فإذا جلبت له حيواناته المنوية كروموسوم Y أصبح الناتج هو XY، وكان الناتج صبي، أما إذا جلبت لها الحيوانات المنوية كروموسوم X أصبح الناتج XX، وكان الناتج أنثى. 

ومن الجدير بالذكر، أن الكروموسومات الذكرية الموجودة في  الحيوانات المنوية الخاصة بالذكر بالرغم من سرعتها في التحرك، ولكن تكون في الغالب أضعف من الكروموسومات الأنثوية، لذا نجد أن عدد النساء أكثر في العالم لأن الكروموسومات الخاصة بالجنس الأنثوي هي التي تستطيع البقاء، والمقاومة، والاستمرار على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة.

ووفقًا لدراسة أجرتها الطبيبة "أنجيلا تشوداري"، وهي دكتورة متخصصة في أمراض النساء، والتوليد، وأستاذ مساعد في قسم أمراض النساء والولادة في كلية الطب في جامعة نورث وسترن فينبيرغ في شيكاغو، تقول أنه  "للأسف ، لا توجد طريقة مؤكدة للتأثير على نوع الجنين"، ولكن جميع ما تم إجراؤه من أبحاث، ودراسات هي تكهنات فقط لا غير أحيانًا تصيب، وأحيانًا أخرى تخيب.


ما هي طرق الحمل بولد 

هناك عدد من الطرق المعينة المتبعة التي من شأنها أن تساعدك في زيادة احتمالية الحمل بولد، وهي كالتالي:-


وقت التبويض

يلعب توقيت التبويض دورًا هام في إحتمالية تحديد نوع الجنين، وبما أن الكروموسومات الأنثوية هي الأقوى، فهي تستطيع البقاء لفترة أطول عن الكروموسومات الذكرية، لذا الجماع قبل الموعد الفعلي للإباضة، إو بعدها يزيد من إحتمالية الحمل بفتاة، كون أن الكروموسومات الأنثوية هي التي ستبقى، أما الكروموسومات الذكرية ستموت، لذا في حالة الرغبة بالحمل بذكر يجب قصر وقت الجماع في موعد الإباضة الفعلي، والذي يمكن تحديده مع دكتور النساء الخاص بكي على حسب مدة الدورة الشهرية، وهذا لأن في وقت الإباضة تعطى الفرصة لكروموسومات الذكرية لتلقيح البويضة.


الأوضاع الجنسية 

بعيدًا عن تحديد وقت التبويض هناك العديد من الدراسات التي تربو إلى أن وضعية الجماع في حد ذاتها من شأنها أن توفر فرصة لزيادة فرص الحمل بولد، وتعتمد وضعيات الجماع هذه على فكرة الإدخال العميق حتى يتم السماح للحيوانات المنوية بالولوج إلى عنق الرحم بسهولة، وهذا يعطيها فرصة أكبر إلى الإسراع لتلقيح البويضة بشكل أفضل، لأن الحيوانات المنوية الذكرية أسرع في الحركة، كما أنه عند نزول الحيوانات المنوية في عنق الرحم من شأن ذلك أن يختصر الطريق بشكل كبير عليها، وهذا بالطبع يساعد كروموسوم Y الضعيف على الاستمرار على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة. 

وهناك أكثر من وضعية يمكنها أن تساعد في الحمل بولد من خلال الاعتماد على أسلوب الإدخال العميق، وهما كالتالي:- 


الدوجي استايل 

هذا الأسلوب لا نقصد به الالتقاء من الخلف لأنه بالطبع حرام، ولكن نقصد به الالتقاء بالطريقة العادية، ولكن مع إتاحة الفرص للتمكن من عنق الرحم بشكل أكبر، وهذا من خلال اعتماد وضعية الجلوس على أربع، والإدخال العميق، أو الإنحناء عمومًا والسماح بالإدخال العميق، والوضعية نفسها تتحدد على حسب المناسب للطرفين أثناء العلاقة.


التمدد

من خلال هذه الوضعية سيكون على الزوج التمدد، وتتولي الزوجة العمل من خلال الإدخال بشكل عميق، وهذا من شأنه أن يسمح للحيوانات المنوية بالولوج إلى الرحم بشكل أسرع.


الوقوف

يعد الالتقاء أثناء الوقوف طريقة أخرى من شأنها إتاحة الفرصة للحمل بولد، وهذا لأن في هذه الطريقة تقوم الحيوانات المنوية بالسباحة عكس حدود الجاذبية، مما يجعلها تعمل بشكل أسرع حتى تستطيع الوصول إلى البويضة، وتلقيحها.


الملابس الداخلية 

بعيدًا عن طرق الالتقاء تلعب الملابس الداخلية للرجل عامل أكبر في تحديد نوعية الكروموسومات القابلة للبقاء، وهذا لأن كيس الصفن الخاص بإنتاج هذه الكروموسومات المسؤولة عن تحديد نوع الجنين يتأثر بالعوامل الخارجية، وأهمها الحرارة، فإذا كانت الملابس الداخلية الخاصة بالرجل ضيقة، وتشد على الأعضاء التناسلية من شأن هذا أن يرفع درجات الحرارة على كيس الصفن، وهذا يعمل على قتل الحيوانات المنوية الذكرية، وبعد فترة من الممكن أن يؤثر ذلك على طبيعة عمل الحيوانات المنوية بشكل عام سواء كانت ذكرية، أو أنثوية، لذا لابد من إعتماد ملابس داخلية ذكورية مريحة، وليست ضيقة.


النشوة عند الأنثى 

تشكل النشوة عند الأنثى عامل مهم في الحفاظ على الكروموسومات الذكرية من عدمها، وهذا لأنها عند الوصول إلى النشوة يتم إفراز سائل قلوي من المهبل، والطبيعة المهبلية في الأساس للمرأة حامضية، وهذا من شأنه أن يشكل عائق أمام فرصة الحمل بولد، وهذا لأنه الطبيعة الحمضية للمهبل تعمل على قتل الحيوانات المنوية الذكرية بعد فترة من الوقت، وتسمح للحيوانات المنوية الأنثوية بالمرور، لأنها الأقوى في التحمل، لذا ينصح بوصول المرأة إلى الإشباع قبل الرجل في حالة الرغبة في الحمل بولد، حتى يتم تهيئة جدار المهبل من الداخل لاستقبال الحيوانات المنوية الذكورية، ولكن في النهاية هذا أمر تكهني، وليس مجزوم به بشكل رئيسي.


تناول فنجان من القهوة 

هناك بعض الأقاويل التي تجزم بوجود علاقة بين تناول القهوة، وتحفيز الهرمونات الذكورية على النمو، ولهذا ينصح الرجال بتناول كوب من القهوة قبل الالتقاء بـ 20 دقيقة على الأقل، لكي تتم عملية تحفيز الحيوانات المنوية الذكورية لزيادة من فرصة الحمل بولد.

في النهاية مهما زادت التكهنات التي تربو إلى ما هي طرق الحمل بولد تظل إرادة الله عز وجل هي الواحدة التي لديها القدرة النهائية في تحديد نوع الجنين، لذا الرضاء بما قسمه الله لنا يساعدنا على الشعور بالسعادة في الحياة. 


إرسال تعليق

0 تعليقات