ماذا يحدث للجسم عند تناول المشروبات الغازية ؟

ماذا يحدث للجسم عند تناول المشروبات الغازية ؟

ماذا يحدث للجسم عند تناول المشروبات الغازية؟
ماذا يحدث للجسم عند تناول المشروبات الغازية؟

المشروبات الغازية هي من أكثر المحليات الصناعية التي يتم استهلاكها بكميات كبيرة جدًا في العصر الحالي، فكل يوم يتم استهلاك مليارات من زجاجات المشروبات الغازية حول العالم، حيث يعشقها الكثير من الأشخاص بدرجة كبيرة في مختلف أنحاء العالم، وفي بعض الأحيان يتم استهلاكها من قبل بعض الأشخاص أكثر من استهلاكهم للمياه نفسها، فهي رفيق مثالي للحصول على الطاقة، والمذاق الحلو في أي وقت، وأي مكان، بجانب الوجبات، وفي الأجواء الحارة، وعلى الشواطئ، وفي الحفلات وغيرها الكثير من الأماكن التي تكون فيها المشروبات الغازية حاضرة، وبقوة.

من جانب آخر يعد حمض الصوديوم هو المكون الرئيسي لهذه المشروبات الغازية، ولكن الدراسات أثبتت أن هذه المشروبات قد تكون العامل الرئيسي في الإصابة بسلسلة من المشاكل الصحية التي قد تواجه الجسم بسبب استهلاكها، لذا قررنا في المقال التالي إلقاء نظرة على ما يحدث للجسم عند تناول المشروبات الغازية، فتابعونا لتعرفوا جيدًا على ما يجرى داخل أجسادكم عندما ترفعون زجاجة المشروبات الغازية، وتتناولونها.

كيف تمت صناعة البيبسي كولا؟

 
كيف تمت صناعة البيبسي؟
كيف تمت صناعة البيبسي؟

في عام 1898م تحديدًا في الولاية الشمالية كارولينا استطاع صيدلي شاب يدعى كالب براد هام من خلق مزيج من الشراب الذي يجمع بين العصائر، والتوابل، كنوع من أنواع الدعاية للصيدلية الخاصة به، حيث كان يقدم هذا المشروب البارد لكل من كان يقدم لشراء من الصيدلية الخاصة به، وعندما لاقى هذا المشروب رواجًا شديدًا أطلق عليه اسم بيبسي كولا بعد أن كان يعرف باسم شراب بارد، واختار هذا الاسم خصيصًا للمشروب نظرًا لأنه كان يستخدم إنزيم البيبسين، وهو إنزيم مسؤول عن المساعدة في إتمام عملية الهضم داخل جسم الإنسان، بالإضافة إلى كلمة الكولا التي كانت ترجع إلى مستخلص جوز الكولا التي كانت تشتهر بانتاجه أفريقيا.

بعد ذلك تطورت صناعة المشروبات الغازية، وأتت بالعديد من النكهات، والألوان على مر العصور المختلفة، واصبحت من أشهر المشروبات التي يتم تداولها حول العالم بأكمله.

ما الفرق بين المشروبات الغازية العادية، والمشروبات الغازية الخاصة بالحمية؟


ما الفرق بين المشروبات الغازية العادية، والمشروبات الغازية الخاصة بالحمية؟
ما الفرق بين المشروبات الغازية العادية، والمشروبات الغازية الخاصة بالحمية؟

منذ فترة ليست بعيدة ظهرت فكرة المشروبات الغازية الخاصة بالحمية الغذائية، وكان المميز فيها أنها قليلة السعرات الحرارية، لذا، فكانت الحل المثالي في الحصول على المذاق الحلو بدون الحصول على الكثير من السكريات، والكثير من السعرات الحرارية الزائدة، ولكن، وكما هي العادة أن الأشياء الحلوة لا تستمر كثيرًا، أثبتت الدراسات بأن المشروبات الغازية الدايت ليست تقي الجسم من السمنة، وهذا لأنها تحدث خلل في خلايا الجسم، وتحديده لاستقبال السكريات، وتحديد السعرات الحرارية الخاصة بها، كون أن خلايا الجسم لا تستطيع التفرقة، فيما بين الطعم الحلو الناتج عن المحليات الطبيعية، والمحليات الصناعية.

لذا، فإنه عندما يتناول الإنسان المشروبات الغازية الدايت يتم التعامل معها على أنها سكر طبيعي، وليس صناعي، ولهذا يقوم البنكرياس بإفراز الأنسولين داخل جسم الإنسان حتى يتم حرق السكر الداخل إلى الجسم، ولكن عندما لا يجد ما يحرقه من سكر، لأن السكر صناعي تعطي خلايا الجسم إشارة للمخ بالشعور بالجوع، مما يجعل الإنسان أكثر شهية عما كان عليه عندما كان يتناول المشروبات الغازية العادية، وقياسًا على ذلك جميع المحلات الصناعية التي يتم استخدامها مع القهوة، والشاي، وغيرها من العصائر، وغيرها من المشروبات.

ما هي أضرار المشروبات الغازية؟


ما هي أضرار المشروبات الغازية؟
ما هي أضرار المشروبات الغازية

تتشابه كل من المشروبات الغازية العادية، والمشروبات الغازية الدايت، في ما تؤثر عليه في الجسم من أضرار،  وأهم الأضرار التي تسببها المشروبات الغازية على اختلاف أنواعها هي متلازمة التمثيل الغذائي، والتي تتسبب في التالي:- 

مرض السكري 


بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم عن المعدل الطبيعي المفروض استهلاكه من السكر يوميًا بسبب تناول هذه المشروبات يؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى الإصابة بمرض السكري، وهذا لأن زجاجة واحدة من المشروبات الغازية العادية كفيلة بإمدادك بحوالى 10 ملاعق من السكر، وليس سكر عادي، ولكن سكر سريع الامتصاص، مما يزيد الطين بله، والسكر العالي الامتصاص يجعل التحكم في مستوى السكر داخل الدم أمر صعب للغاية، لذا ففي هذه الحالة يمكننا اللجوء إلى المشروبات الغازية الدايت، ولكنها لا تضمن لك الوقاية من الأضرار الأخرى التي تسببها المشروبات الغازية بشكل عام مهما كان نوعها.

زيادة الوزن 


بسبب احتواء المشروبات الغازية على الكثير من السعرات الحرارية يتسبب ذلك في زيادة الوزن، خصوصًا إذا كان الجسم لا يتحرك بشكل لازم لحرق كافة هذه السعرات الحرارية التي يحصل عليها من جراء هذه المشروبات، ولاشك أن زيادة الوزن تتسبب عليها أمراض عديدة مثل أمراض القلب، وانسداد الشرايين، والسكري، وغيرها الكثير من الأمراض الأخرى.

 السكتة الدماغية 


وجدت إحدى الدراسات الأجنبية أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من المشروبات الغازية لديهم نسبة أعلى من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، 

هشاشة العظام 


تعمل المشروبات الغازية على تعطيل امتصاص الكالسيوم داخل جسم الإنسان، وهذا بسبب احتوائها على حمض الستريك، وحامض الفوسفوريك اللذان يعطلان امتصاص الكالسيوم، وبالطبع جميعنا نعرف أن الكالسيوم له دور فعال في بناء العظام، وتقويتها، وبالتالي يؤدي ذلك في نهاية المطاف إلى المعاناة من هشاشة العظام.

فقر الدم 


لدي المشروبات الغازية أيضًا دور هام في تعطيل امتصاص الحديد داخل جسم الإنسان، وهذا لأنها تحتوي على مادة الكافيين، مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بفقر الدم، وهو بالفعل من أكثر المشاكل التي يعاني منها الشباب الفترة الحالية، ويسبب فقر الدم العديد من المشاكل للجسم منها، ارتفاع ضغط الدم، وقلة النشاط، والحركة، كما أن الكافيين أيضًا له دور في الكثير من المشاكل التي يصيب بها الجسم منها، زيادة الحموضة، وتقرحات المعدة، والزيادة من معدل ضربات القلب، والأرق، وغيرها الكثير من المشاكل الأخرى.

سوء الهضم 


بعكس السائد أن المشروبات الغازية تعمل على حل مشاكل عسر الهضم، ولكنها في الحقيقة تتسبب في مشاكل عسر الهضم، وهذا لاحتوائها على مادة البيكربونات القلوية التي تسبب الكثير من المشاكل إذا تم تناولها مع، أو بعد الطعام، حيث تعمل هذه المادة على التقليل من نسبة الحموضة الموجودة في المعدة، مما يتسبب في مشاكل هضمية، والغازات التي يشعر بها متناول المشروبات الغازية عند تناولها هي ناتجة عن الغازات التي تحتوي على المشروب نفسه، وليس غازات ناتجة عن إتمام عملية الهضم. 

تضرر الأسنان 


بسبب احتواء هذه المشروبات على حمض الفسفوريك يعمل ذلك على إصابة الأسنان بالأضرار منها تأكل طبقة المينا الخاصة بها، وهذه الطبقة هي المسؤولة عن حماية الأسنان، وبالطبع عند تآكل هذه الطبقة يترك هذا الأسنان أكثر عرضة للتسوس، كما أن معدل الحموضة العالي في هذه المشروبات من الممكن أن يؤدي إلى إذابة الأسنان، وتأكلها، مما يجعل الأسنان مشوه، وتحتاج إلى إعادة بناء من جديد حتى قبل تجاوز الثلاثين من العمر. 

في النهاية الحل الأمثل لتفادي هذه الأضرار التي قد تسببها هذه المشروبات هو التقليل من تناولها قدر الإمكان حتى نتفادى كافة السلبيات التي تصيبنا بها بعد تناولها. 

إرسال تعليق

0 تعليقات