Boxed(True/False)

متى يبدأ الطفل بالتسنين ؟

متى يبدأ الطفل بالتسنين ؟



متى يبدأ الطفل بالتسنين ؟
متى يبدأ الطفل بالتسنين ؟

متى يبدأ الطفل بالتسنين ؟ هو واحد من أهم الأسئلة التي تطرحها كل أم ما زالت جديدة العهد في مشوار الأمومة، فهي تريد أن ترى أولى أسنان ابنها تبدأ في الخروج لتعلن عن نموه بشكل طبيعي، ولا شك أن التسنين يعد إحدى المراحل الطبيعية التي يمر بها كل طفل في المرحلة الأولى من حياته، كما تعتبر هذه المرحلة مرحلة صعبة للغاية في حياة الطفل، والأم معًا، وذلك نظراً لتعرضه للعديد من الآلام التي تزعجه، وبالتبعية تزعج الأم معه، ويختلف موعد بداية مرحلة التسنين من طفل لآخر. 

لهذا، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن موعد بداية مرحلة التسنين للطفل حديث الولادة، بالإضافة إلى بعض المعلومات الهامة التي تفيد الكثير من الأمهات عن أعراض مرحلة التسنين وكيفية التعامل مع أطفالهم أثناء تلك المرحلة.

متى يبدأ الطفل بالتسنين 

موعد مرحلة التسنين عند الطفل

موعد مرحلة التسنين عند الطفل
موعد مرحلة التسنين عند الطفل


تبدأ مرحلة نمو قاعدة الأسنان لدى الطفل منذ فترة الحمل، وهو جنين في بطن أمه، وذلك من خلال تجمع الكالسيوم بها، أما عن بداية مرحلة ظهور الأسنان في فم الطفل الفعلية، فتختلف من طفل لآخر حسب الوراثة، والجينات الوراثية التي يمتلكها الطفل، وليس حسب تغذيته، وصحته، ولكنها تبدأ مع عمر الثلاثة أشهر للطفل، وحتى عمر العام، فمن الممكن أن يظهر أول سن لطفلك في عمر الثلاثة أشهر، أو الخمسة أشهر، ولكنها  في الغالب تبدأ في الظهور في عمر الستة أشهر عند معظم الأطفال.

من الجدير بالذكر هنا، أنه إذا لم تظهر أية أسنان في فم طفلك في خلال عامه الأول، فلابد من مراجعة الطبيب المختص لمعرفة سبب تأخر مرحلة التسنين لديه، والسير في طريق العلاج المناسب، كما أن مرحلة التسنين تستمر عند الطفل حتى عمر الثلاث سنوات.

أعراض مرحلة التسنين لدى الطفل

أعراض مرحلة التسنين لدى الطفل
أعراض مرحلة التسنين لدى الطفل

لكى تعرف الأم متى يبدأ الطفل بالتسنين سيكون هذا ليس بالأمر الصعب، لأنه لابد من أن تظهر عليه بعض الأعراض التي تدل على ذلك، ومن بينها ما يأتي:-


حدوث بعض الالتهاب، والتورم في منطقة اللثة، وبالتحديد عند مكان ظهور الأسنان الأمامية لدى الطفل، وتبدأ باللثة السفلية ثم العلوية.

قيام الطفل بالبكاء بشكل متكرر دون سبب، وبشكل مفاجئ.

استيقاظ الطفل من نومه بشكل مفاجئ باكياً من آلام اللثة.

وضع الطفل لأصابعه في فمه، والعمل على عضها.

تعرض الطفل لسيلان اللعاب بشكل زائد عن الحد باستمرار.

تعرض الطفل لارتفاع في درجات حرارة الجسم بشكل متكرر.

سرعة إصابة الطفل بالأمراض نتيجة لضعف المناعة لديه بسبب مرحلة التسنين.

رغبة الطفل العارمة في وضع الأشياء في فمه بسبب رغبته المتكررة في حك اللثة.

إصابة الطفل ببعض المشكلات المصاحبة لمرحلة التسنين، ومنها الإسهال الشديد.

عدم رغبة الطفل في تناول الطعام، مما يترتب عليه ضعف مناعته، وقلة وزنه.

كيفية تخفيف آلام مرحلة التسنين على طفلك؟

كيفية تخفيف آلام مرحلة التسنين على طفلك؟
كيفية تخفيف آلام مرحلة التسنين على طفلك؟

يوجد العديد من الخطوات التي من الممكن للأم اتباعها لتخفيف آلام مرحلة التسنين على طفلها ومنها:-

إعطاء الطفل ما يسمى بالعضاضة، وهي عبارة عن حلقة طرية يمكن وضعها في الثلاجة لتصبح باردة، وتقدم للطفل لكي تعمل على التخفيف من درجة حرارة اللثة.

محاولة إلهاء الطفل في ألعابه قد الإمكان حتى لا يشعر بآلام اللثة اطول وقت ممكن.
مداعبة الطفل، واحتضانه للشعور بالأمان، والتخفيف من آلامه.

وضع جل الأسنان المخدر على لثة الطفل من حين لآخر، أو كلما بكى من آلام اللثة.
دهن اللثة بزيت الزيتون الذي يساعد على تخفيف الآلام، ويسهل عملية خروج الأسنان.
يجب على الأم الصبر في هذه المرحلة تحمل الام طفلها، وذلك لأن هذه المرحلة تعد من المراحل الصعبة في حياته.

استخدام بعض الأدوية المسكنة للآلام، والتي تحتوي على الباراسيتامول، ومنها على سبيل المثال دواء سيتال، ولكن عند شراؤه لابد من شراء النوع المخصص للأطفال منه.

بهذا نكون قد جاوبنا على السؤال الذي طالما يدور في الأذهان ألا، وهو متى يبدأ الطفل بالتسنين، ويجب أن التنويه أن هذه المرحلة ليست سهلة على الإطلاق، حيث يشوبها الكثير من الإرهاق، لذا فكوني مستعدة لها جيدًا، حتى تستطعين أن تتعاملي مع كل ما يجرى فيها باحترافية.

إرسال تعليق

0 تعليقات