Boxed(True/False)

هل التمر يسمن؟!!!


هل التمر يسمن؟!!!

هل التمر يسمن؟!!!
هل التمر يسمن؟!!!


هل التمر يسمن؟!!! سؤال قد يطرحه العديد من محبين التمر فهو مشهور بكونه يحتوي على العديد من السعرات الحرارية، ولكن هل هذه السعرات الحرارية التي يحملها التمر فعلاً تساعد على زيادة الوزن؟ وإذا كان كذلك حقاً، كيف يمكننا تناول التمر الذى نحب تناوله دون أن نسمن؟ وما هي الفوائد التي يخبئها لنا التمر؟ وهل يمكن أن يكون التمر مضر بصحتنا بجانب تسببه في زيادة الوزن؟ كل هذه الأسئلة وغيرها قد تكون محيرة إلى الكثير من عشاقه، لذا سنجاوبكم عليها بشكل تفصيلي لتبديد المخاوف التي تواجهكم عندما تحبون تناول التمر.

التمر


في البداية سنعرض لكم ما هو التمر؟ هو الثمرة الخاصة بالنخيل بعد أن يتم تجفيفها، ويشتهر استهلاكها بشكل كبير في الدول العربية كونه معروفة هناك ويتم زراعته بطريقة مكثفة داخل هذه الأراضي وهو أيضاً مرتبط بالأعياد الدينية كرمضان والعيد، يمتاز التمر بمذاق سكري شهي وهذا المساق هو ما صبغة بتهمة زيادة الوزن، ولكنه بالرغم من ذلك فهو مفيد جداً للجسم وغنى بالألياف والمعادن التي تمنح الجسم الصحة، والطاقة.

هل التمر يسمن؟


في الحقيقة لا فبالرغم من أنه قد يكون سكري المذاق، مما يجعله عالي السعرات الحرارية إلا أنه لا يتسبب في إصابة الجسم بالسمنة، كما أن بعض أطباء الحميات الغذائية ينصحون به ضمن  الأنظمة الغذائية الصحية، كونه يعمل على رفع مستوى السكر في الدم، مما يجعل متبع الحمية الغذائية يتفادى هبوط مستوي السكر في الدم الذي يترتب عليه الإحساس بالجوع، لذا فهو مفيد جداً في حميات التخسيس.

ولكن المشكلة تكمن في نوعية التمور التي نتناولها والكمية، فالتمر المجفف هو الأعلى في السعرات الحرارية عندما نتحدث عن أنواع التمر التي تسبب السمنة، ولكن على الرغم من ذلك إذا تم استهلاكه بشكل معتدل لن يتسبب ذلك في مشكلة زيادة الوزن وإنما سيمد الجسم بكافة الفوائد الغذائية التي يحتوي عليها.  

الفوائد الغذائية الموجودة في التمر


تنظيم مستوي السكر في الدم، مما يساعد على التغلب على الشعور بالجوع أثناء اتباع الحميات الغذائية.

مد الجسم بالطاقة اللازمة لمواصلة الأعمال، لذا فهو بديل ممتاز عن الحلويات التي تمنح الجسم الطاقة، وهو أيضاً غير ضار كالحلويات.

معالجة فقر الدم نظراً لاحتوائه على عنصر الحديد.

يقلل الكوليسترول الموجود في الدم نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف.

مفيد للعظام كونه يحتوي على البوتاسيوم والمغنسيوم.

فاتح للشهية لذا يمكن استخدامه في حميات التخلص من النحافة.

طارد للسموم خارج الجسم ومنظم لحركة الأمعاء ومساعد جيد على التخلص من مشكلة الإمساك المزمن.

الأضرار الموجودة في التمر


في الواقع التمر كثمرة ليس مضر ولكن إذا تم الإفراط في تناوله يمكن أن يتسبب في أضرار منها:- 

 زيادة الوزن لأنه فاتح للشهية.

تسريع عملية الولادة، حيث يسرع من الدخول في حالة المخاض، لذا فلا ينصح به لمن هم في الشهور الأولى من الحمل لأنه من الممكن أن يتسبب لهم في إجهاض.

رفع مستوي السكر في الدم بشكل مبالغ فيه إذا ما تم الإفراط في تناوله، لذا ففي هذه الحالة قد يكون مضر بالنسبة لـمرضى السكري .

الكمية الموصى بها لاستهلاك التمر


الاعتدال في تناول الطعام مهما كان نوعه يمكنه أن يقينا من العديد من المشاكل الصحية التي ترافقنا مع تناول الأطعمة بشكل كبير، لذا فلكي نستطيع أن نستهلك التمر بشكل صحيح، ونستفيد من فوائده ونتجنب أضراره ننصح بتناوله على الريق كل صباح، من 3 إلى 7 حبات، مع مراعاة التخلي عن وجبة الإفطار في هذه الحالة لأن التمر حينها سيمدنا بكافة السعرات الحرارية التي نحتاجها بديلاً عن وجبة الإفطار.

وفي حالة إذا ما شعر الإنسان بالهبوط المفاجئ، وكان يتبع حمية غذائية، ولا يريد إفسادها يمكنه تناول حبة واحدة من التمر وهي ستعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم، والقضاء على الشعور بالإرهاق، والجوع المفاجئ.

وإذا تم الالتزام بهذه الكمية السابق ذكرها ستتمكن من الحصول على القوام الرشيق الذي طالما حلمت به لأن التمر بهذه الطريقة لن يؤثر على حميتك الغذائية في شيء، كما أنه سيساعدك على تنظيف جسمك، وطرد كافة السموم من داخلة، وتنظيم حركة الأمعاء، وكل ذلك يصب في مصلحة   الحمية الغذائية التي تتبعها. 

في النهاية التمر ثمرة معروفة من قديم الزمن، وقد كان رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم يعشق تناولها لذا، فهو مفيد جداً للجسم، ولكن يجب علينا أن نتعلم كيف نستهلكه بحكمة؟!!! لنستفيد من فوائده ونتجنب أضراره.

إرسال تعليق

0 تعليقات