Boxed(True/False)

هل الحياة في أمريكا جميلة ؟

هل الحياة في أمريكا جميلة ؟

هل الحياة في أمريكا جميلة ؟
هل الحياة في أمريكا جميلة ؟


يتردد هذا السؤال في عقول الكثير من الشباب اليوم، وخاصة مع الظروف الاقتصادية الصعبة، والبطالة التي يعانون منها، وفي الوقت ذاته تزايدت أفواج المهاجرين من أقطار الدول العربية إلى الدول الغربية، وبالأخص الولايات المتحدة الأمريكية، في هذه التدوينة القصيرة نناقش إجابة هذا السؤال، هل الحياة في أمريكا جميلة ؟، عبر عدد من العناوين الشيقة التي ستعود عليكم بالكثير من النفع بإذن الله، فنتمني أن تجدوا في المقالة إجابات شافية لهذا السؤال المحير.


تجربة الحياة في أمريكا والأفكار الحالمة


في البداية لابد من التوقف عند عدد من المفاهيم التي من الممكن أن تجيب لك على سؤال، هل الحياة في أمريكا جميلة ؟، من هذه المفاهيم، مفهوم الصدمة الثقافية، وهو الذي يشير إلى الاختلاف الثقافي الجزري الذي يؤدي إلى صدمة ثقافية، بسبب المشاعر (مثل المفاجأة، الحيرة، الفوضى، إلخ) المحسوسة عندما تذهب إلى أمريكا، وتتعامل مع أشخاص مختلفين تمامًا من حيث الثقافة، والمحيط الاجتماعي، والأخلاقي.


ولكن في عصر التكنولوجيا، وبفضل شبكة الإنترنت، قد أصبح جيل الشباب يعرف أشياء كثيرة عن روح الثقافة الغربية، وهذا ما يجعل معظمهم يجيب على سؤال هل الحياة في أمريكا جميلة ؟، بنعم، قبل أن يفكر، ويأخذ وقتًا، ولو فكر أحدهم لفهم أن التطبيق النظري أصعب من الأفكار الحالمة.


حيث يقول أحد المهاجرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية ، أنه في أول زيارة له لأمريكا، كان منبهرًا  أشد انبهار، عندما وطئت قدميه مدينة نيويورك، وواجه الثقافة، والجمال، والنظافة ،وكل شيء جميل، ويشير إلى أنه وجد هناك أنظمة سهلة ورائعة، وواجه ابتسامات عريضة من الشعب الأمريكي، وأماكن رائعة ونظيفة، بالاضافة إلى مناطق جذب سياحي مبهرة ... وغيرها كثير من الأشياء التي جعلته يجيب على سؤال هل الحياة في أمريكا جميلة ، بنعم بالتأكيد هي حياة رائعة. وتجربة غنية جدًا.


ولكن مع تكرار زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية بشكل دوري, و الإطلاع على طبيعة العمل هناك، جعله يفكر بعمق أكثر: هل الحياة في أمريكا جميلة ؟ هل العيش في الغرب أفضل؟.

تعرف علي 




هل الحياة في أمريكا جميلة؟ (محاور وآراء)


محور مباديء الحرية: ولعل أجمل ما في أمريكا مبادئ الحرية، والديمقراطية، تلك القيم التي تحفظها مؤسسات الدولة وهيكلها القضائي المستقل. بل ويحمي النظام الدستورى في أمريكا حقوقك بشكل مدهش، مما يجعل الكثيرون يتهافتون على أمريكا من كافة بقاع الأرض.


هناك أيضًا، محور وضع المرأة،  حيث يختلف وضع المرأة هناك عن وضعها في الشرق، فهناك مثلًا تستطيع الفتاة التحرر من قيود العائلة، وتصبح مستقلة فقط إذا تخطت سن 16 عام. وهذه الفكرة تحلم بها الكثيرات في الشرق، فهن يحلمون بالسفر لتختبرن هذه الحرية، وتعيشن هذه المغامرة، ولكن في الوقت ذاته، تفتقد الفتاة في أمريكا لرعاية الأسرة، وحنانها، ورقابتها أيضًا.



أما على المستوى الأسري، فنجد أن الغرب مختلف تمامًا عما تعودت، وتربت عليه الأسرة في أقطار الشرق معظمها، فتجد أن الروابط الأسرية مفككة، ولا وجود للأسرة، إلا في بعض الحفلات والمناسبات العامة.


والخلاصة نقول إن قصص النجاح لأفراد سافروا إلى أمريكا، ما هي إلا نتيجة رحلة طويلة من الألم، و العرق، و التضحيات الصعبة، فبالرغم من كل الأشياء الجميلة، والمبهرة التي تجذبك في أمريكا،  فالحياة هناك كشخص مهاجر، أو مغترب صعبة في حقيقتها، من حيث اختلاف الثقافات وتعارض الأفكار والمعتقدات والقيم، وصعوبة إيجاد العمل.. الخ،  فقبل أن تتساءل كيف أحصل على الجرين كارد أو البطاقة الخضراء وكيف أحصل على الجنسية الأمريكية، وهل يتم سحب الجنسية الأمريكية بعد التجنس أم لا، تساءل أولًا، هل الفرص المتاحة هناك توفر لي حياة جميلة في أمريكا ؟.




إرسال تعليق

0 تعليقات