Boxed(True/False)

حل مشكلة الارق وعدم النوم


حل مشكلة الارق وعدم النوم

حل مشكلة الارق وعدم النوم
حل مشكلة الارق وعدم النوم

هل بحثت دومًا عن حل مشكلة الارق وعدم النوم في الواقع هناك العديد ممن يبحثون عن حل لهذه المشكلة مثلك تمامًا، فأنت لست وحيدًا في هذا العالم، المشكلة الحقيقية أنه ليس هناك الكثير ممن يتحدثون في هذا الأمر، ليس خجلًا منه، فالأرق ليست مشكلة مخجلة، ولكن في الواقع هم لا يتحدثون عنها، لأنهم لا يرون أنها مشكلة يجب أن تعطى لها اهتمام كبيرًا، فيمكن أن يعتبرونها عارض سيمضي في سبيلة، وإن استمر لن يسبب لهم مشاكل خطيرة.


ولكن هل تعرف أن مشكلة الارق من الممكن أن تصيب الإنسان بالاكتئاب، والعديد من الأمراض النفسية، والصحية على حد سواء، فالنوم هو حاجة جسدية لا غنى عنها، فالإنسان إذا لم يأخذ المقدار الذي يستحقه من الراحة لا يستطيع المواصلة في حياته، والارق يعوق أخذ هذا المقدار الذي يتحتم على الإنسان أخذه من الراحة. في الواقع هناك الكثير يعانون من مشكلة تزاحم الأفكار بمجرد الدخول إلى الفراش، مما يتسبب لهم في قلق حقيقي، فلماذا تزدحم الأفكار بهذا الشكل، ولماذا تؤثر على التمتع بنوم هادئ، هذا بالتحديد ما سنتعرف عليه في التقرير التالي، حيث سنتناول معكم الأخطاء التي ترتكبوها كل يوم بأنفسكم، والتي تتسبب في حرمانكم من الحصول على نوم طبيعي، وهادئ، كما سنرشدكم إلى عدد من النصائح التي من خلال تطبيقها ستتمكنون من حل مشكلة الارق وعدم النوم

حدد وقت للنوم


المشكلة الحقيقية التي تجعلك تعاني كثيرًا من الارق هو أنه ليس لديك وقت محدد تذهب فيه إلى النوم، وبهذا لا تستطيع الحصول على المقدار الخاص بك من النوم، وهو يجب أن يكون من 7 إلى 9 ساعات للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 67 عاما، وأيضًا من 7 إلى 8 ساعات للأشخاص في 65 من العمر. من جانب آخر، عدم وضع وقت محدد للنوم، يجعلك تشعر بالنعاس عندما تكون مستيقظًا، ولديك الكثير من الالتزامات الواقع على عاتقك تنفيذها، وقد يكون هو السبب أيضًا في تزاحم الأفكار، والمشاكل عندما تكون مستعد للنوم. ونحن هنا لا نلزمك بالخلود إلى النوم في ساعة محددة يوميًا كل ليلة، لأننا ليس في عالم مثالي كل شيء فيه يلتزم بوقت محدد لا يمكن الحيد عنه، ولكننا ننصحك بعدم تأخير موعد نومك عن الميعاد المحدد له بساعة، أو ساعتين بحد أقصى، حاول دائمًا أن تحترم التوقيت الذي تخلد فيه إلى النوم.

أترك الهاتف قليلًا


كلنا نعلم جيدًا المقدار الكبير الذي أصبحنا فيه متعلقين بهواتفنا، فأصبحت في أيدينا أغلب الوقت، وهذا شيء طبيعي في عصرنا الحالي، فهي أصبحت عامل مساعد يساعدنا على تسهيل الكثير من الأمور الحياتية لدينا يوميًا، كما يساهم في إضفاء بعض المرح، والترفيه على يومنا، ولكن الضوء الأزرق الذي يصدر من هواتفنا ليس في مصلحة صحتنا، خصوصًا قبل النوم، حيث يسبب الأرق للإنسان، لذا، فهواتفنا تقف في طريق الحصول على بعض النوم الجيد، لذا يجب علينا التخلي عن التمسك بهواتفنا، أو أي جهاز إلكتروني آخر قبل ساعة على الأقل من الذهاب إلى الفراش حتى نتمكن من الحصول على بعض النوم الهادئ دون قلق.

أبقي الهاتف بعيدًا عنك


الهاتف عائق حقيقي بينك، وبين الحصول على النوم الهانئ، فحتى إن تركته بجوارك على السرير هذة أيضًا ليست فكرة رائعة على الإطلاق، لأنه يعمل على تشتيت انتباهك، مما يمنعك من النوم، وهذا بسبب الرسائل النصية، والإشعارات، وتنبيهات البريد الإلكتروني التي لا تكف عن القدوم إلى هاتفك، وحتى إن وضعت هاتفك على الصامت، فهو سيشكل لك إغراء حقيقي لفتحه لأنه موجود بالقرب من يديك، لذا ننصح بضرورة الإبقاء على هاتفك في غرفة أخرى مغايرة للغرفة التي تنام فيها، واستعن بالمنبه العادي في إيقاظك صباحًا بدلًا من الهاتف إذا كنت تعتمد عليه في إيقاظك، كما أن الإشارات التي تخرج من الهاتف ليست جيدة على الصحة بشكل عام، لذا يجب إبقاؤه بعيدًا عنك عند الذهاب إلى النوم.

قل لا للمجهود قبل النوم


بذل الكثير من المجهود قبل النوم ليس جيد للحصول على نوم هادئ بدون ارق، فقد يكون المساء هو أنسب وقت لك للقيام ببعض التمارين الرياضية، أو الأنشطة البدنية التي تحتاج إلى مجهود بشكل عام، ولكن هذا ليس جيدًا لك على الاطلاق، خصوصًا قبل النوم، حيث توصى المكتبة الوطنية الأمريكية للطب بضرورة تجنب أي نشاط يساهم في زيادة ضربات القلب لمدة ساعتين قبل الذهاب إلى الفراش، والخلود للنوم، لذا إذا كان من الضروري ممارسة تمارين الرياضية، أو أي نشاط بدني آخر حاول بقاؤه بعيدًا عن وقت نومك بساعتين على الأقل.

الأكل الكثير قبل النوم


الوجبات قبل النوم تؤثر بشكل سلبي على إمكانية النوم براحة، وإذا كنت تبحث عن حل مشكلة الارق وعدم النوم يجب أن تبقى وجباتك بعيدة عن وقت نومك على الأقل بساعتين، لأن الأكل قبل النوم يؤدي إلى الارتداد الحمضي، وهذا عندما تعود أحماض المعدة من المعدة إلى المريء، مما يسبب حرقة المعدة، لذا، فإن النوم والاستلقاء يجعل محتويات المعدة تعكس مسارها الطبيعي، وهذا يتسبب في العديد من الأعراض المزعجة، منها الحموضة، والأرق، والإزعاج، لذا لا تتناول أي وجبات قبل النوم بشكل مباشر. ومن جانب آخر، الأكل قبل النوم بشكل مباشر لا يتم حرقه داخل الجسم، مما يتسبب في الإصابة بالسمنة، والسمنة يترتب عليها العديد من الأمراض الخطيرة.


أبعد عن الكافيين قدر الإمكان


عند الاستيقاظ من النوم تعمل الخلايا العصبية الموجودة في الدماغ على إنتاج مركب يسمى الأدينوزين، وعندما ينخفض هذا المستوى في جسمك بمرور الوقت تتعب، ويفكر الجسم أنه قد حان وقت الخلود إلى النوم، والكافيين يتسبب في منع  مستقبلات الأدينوزين المختلفة في جسمك، مما يعمل على خداع النظام الخاص بك في الدماغ، وهذا يدفعه إلى التفكير في أنه لم يحين بعد وقت الذهاب للفراش، والحصول على النوم، لذا تجد نفسك تحاول جاهدًا النوم، وجسمك يرفض ذلك، ولهذا يجب تجنب الكافيين طوال فترة المساء، بما يعادل 7 إلى 8 ساعات قبل النوم.


في النهاية بتطبيق هذه النصائح التي سبق، وحدثناكم عنها نكون قد وجدتم حل مشكلة الارق وعدم النوم  لذا احرصوا دائمًا على الالتزام بهذه النصائح السابق ذكرها. 

إرسال تعليق

0 تعليقات