Boxed(True/False)

منظار الرحم قبل الحقن المجهري

منظار الرحم قبل الحقن المجهري

منظار الرحم قبل الحقن المجهري
منظار الرحم قبل الحقن المجهري


هناك الكثير من السيدات اليوم يخضعن لـ منظار الرحم قبل الحقن المجهري حيث يكون من أولى الطلبات التي يطلبها الطبيب المختص قبل المباشرة في أي من إجراءات الحقن المجهري ولكن على الجانب الآخر هناك فئة كبيرة أيضًا من السيدات لا يخضعن إلى منظار الرحم قبل الحقن المجهري فهل هو فعلًا من الضروري إجرائه قبل الحقن المجهري أم لا، كل هذا، وأكثر ستتعرفون عليه في التقرير التالي حيث سنتناول منظار الرحم قبل الحقن المجهري والكثير من المعلومات الخاصة بمنظار الرحم بشكل عام، فتابعونا

 

منظار الرحم 


هي عملية تعتمد بشكل أساسي على المناظر، وهناك فئة كبيرة من الأطباء لا يصنفونها على أنها عملية بالمعنى الحرفي، حيث أنه فيها لا حاجة إلى إجراء جروح، أو شقوق، لإدخال الأدوات الجراحية المستخدمة داخل الرحم في هذه العملية، ولكن تتم الجراحة بشكل كلي عن طريق فتحة المهبل مرورًا بعنق الرحم حتى تجويف الرحم من الداخل، هذا الإجراء الجراحي يخضع إلى التخدير الكلي، أحيانًا أيضًا يمكن الخضوع له تحت تأثير التخدير النصفي، ولكن هذا في الغالب يتم في الدول الأوروبية، أما في مصر، ومعظم الدول العربية تكون الجراحة تحت التخدير الكلي.


من الجدير بالذكر، أن الهدف من وراء منظار الرحم قبل الحقن المجهري هو الإطلاع على الرحم بشكل كامل من الداخل، والتأكد من عدم وجود موانع تجعل عملية الحقن المجهري غير ناجحة مثل وجود الالتصاقات، أو لحميات زائدة، أو غيرها من الأمور التي تجعل عملية الحقن المجهري لا تكتمل ثمارها فيما بعد.

كيف يتم منظار الرحم قبل الحقن المجهري


غالبًا في الشهر الذي ستخضع فيه الأنثى لعملية الحقن المجهري أو قبل عملية الحقن المجهري بثلاث شهور كحد  أقصى تقوم المرأة بالخضوع إلى منظار الرحم، وفيه يتم تخدير الأنثى بالكامل، وتدخيل أنبوب طويل يحتوي على إضاءة، وكاميرا، لتكون الصور التي تنقلها من الداخل واضحة للطبيب على شاشة العرض التي تكون في نفس غرفة العمليات، وهذا حتى يتمكن الطبيب من رؤية الرحم داخليًا عليها، وفي حالة إذا وجد المريض أي مشكلة داخلية بالرحم يقوم بالتعامل معها، وحلها على الفور في نفس ذات العملية، فإذا وجد الطبيب مثلًا التصاقات يقوم بالتخلص منها، وإزالتها، وإذا وجد لحمية زائدة يتخلص منها أيضًا، وبعدها يتم إفاقة المريضة، وتظل تحت الملاحظة لمدة ساعتين كاملتين حتى يتم التأكد من وضعها الصحي، وبعدها يمكنها مغادرة المستشفى، وتنصح بالمرأة بالتزام الراحة في اليوم الخاص بالعملية، واليوم الذي يليه، وبعدها يمكنها ممارسة حياتها الطبيعية بصورة عادية.


تعرفوا أيضًا على 

هل المنظار الرحمي مؤلم

هل منظار الرحم قبل الحقن المجهري ضروري؟


في الواقع هناك مدرستين في هذا الأمر، فهناك أطباء يلتزمون بإجراء المنظار الرحمي قبل الإقدام على عملية الحقن المجهري وهذا لكي يضعون في الحسبان كل المشاكل التي قد يتم اكتشافها داخل الرحم أثناء جراحة المنظار، مثل مثلًا بطانة الرحم المهاجرة، أو سمك حجم بطانة الرحم، وعلى هذا يتم أخذ الاحتياطات الطبية اللازمة قبل الخضوع للحقن المجهري حتى تكلل عملية الحقن المجهري فيما بعد بالنجاح.


المدرسة الثانية من الأطباء لا تلزم المريض بإجراء المنظار الرحمي قبل الحقن المجهري وهذا حتى تتفادى زيادة التكلفة المالية على المريضة، خصوصًا أن تكلفة الحقن المجهري ليست بسيطة، وتكلفة المنظار الرحمي ليست بسيطة أيضًا، فقد يرفع المنظار الرحمي تكلفة الحقن المجهري 5000 جنيه مصري زيادة عن سعره الأصلي، ولكن يجب الإنتباه أنه إذا تم إجراء حقن مجهري، وترجيع أجنة، وفشل الحقن المجهري في المرة التالية لإجراء الحقن المجهري ستلجأ هذه الأطباء التي كانت لا تلزم المرضى بالخضوع إلى المنظار الرحمي إلى الخضوع إليه عند اللجوء إلى حقن مجهري آخر، وهذا حتى يتم الوقوف على أسباب فشل الحقن المجهري في المرة الأولى، والتعرف على المشاكل الموجودة داخل الرحم، والتي أدت إلى فشله في المرة الأولى.


لهذا على كل حال بدلًا من المجازفة في عملية الحقن المجهري إذا كان متاح لك إجراء عملية المنظار الرحمي قبل إجراء الحقن المجهري لا تتردد في إجراؤها.

ما هي الآثار الجانبية لمنظار الرحم 


قد تختصر الآثار الجانبية الخاصة بالمنظار الرحمي على بعض النزيف الدموي البسيط بعد إجرائه، وهذا أمر طبيعي لا يدعو إلى القلق، ولن يستمر كثيرًا، كما أن من أثاره الجانبية أيضًا الشعور ببعض الألم بعد الانتهاء من إجراء عملية المنظار الرحمي، وهذا أيضًا يعد أمر طبيعي يمكن التغلب عليه بالمسكنات إذا لم تمتلك الأنثى القدرة الكاملة على تحمله.


أضرار المنظار الرحمي 


إذا كان الطبيب يتمتع بالمهارة العالية لإجراء المنظار الرحمي فقد لا يترتب على إجراؤه أي أضرار أبدًا، ولكن إذا كان الطبيب لا يمتلك المهارة الكافية في إجراء مثل هذا النوع من العمليات، خصوصًا العمليات التي تجرى بالمنظار لأنها تطلب خبرة عالية، فقد يكون الطبيب ماهر في إجراء العمليات الجراحية الأخرى، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمنظار تجده لا يمتلك الخبرة الكافية للقيام به، لذا، فإذا حدث، وقام به، فقد يعرض المريضة معه إلى النزف الدموي الخطير، إذا أخطأ أماكن الدخول، لهذا يجب الاعتماد على طبيب ذو كفاءة عالية، وخبرة كبيرة في إجراء مناظير الرحم، أيضًا أحيانًا قد تتعرض الأنثى لارتفاع في درجة حرارة مصاحبة لألم شديد في البطن لا تستطيع تحمله، وهذا قد ينم عن إصابتها بالعدوى نتيجة للمنظار الرحمي، لذا، فإذا استمرت الأعراض السابق ذكرها لأكثر من 3 أيام متتالية بعد إجراء عملية المنظار يجب على المريضة استشارة الطبيب الخاص بها حتى يتخذ كافة الإجراءات اللازمة الواجب إتخاذها. 


بهذا نكون قد تعرفنا على منظار الرحم قبل الحقن المجهري والعديد من التفاصيل الخاصة بالمنظار الرحمي لمزيد من الاستفسارات يمكنك ترك تعليقك في الأسفل وسنقوم بالرد عليك فورًا. 

إرسال تعليق

0 تعليقات