Boxed(True/False)

علامات الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري

علامات الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري

علامات الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري
علامات الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري


كثيرًا ما يشغل بال السيدات علامات الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري فهي بعد أن أقدمت على عملية الحقن المجهري، ومشت مشوار كبير تخلله الكثير من المشقة، والتعب، والإرهاق تريد استباق أيام الانتظار لتعرف حقًا هل تمكنت من الحمل أم لا؟ لهذا في التقرير التالي سنكشف لكم عن بعض المعلومات المؤكدة التي تدل على حدوث الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري فتابعونا

علامات الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري 


سواء قد خضعتي لـ عملية التلقيح الصناعي أو عملية الحقن المجهري فهناك بعض من العلامات التي تدل على حدوث الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري أهمها التالي.


الشعور بمغص أسفل البطن يشبه مغص الدورة الشهرية تمامًا بداية من اليوم السادس، وقد يأتي متأخر كأن يأتي اليوم السابع، أو حتى التاسع، وليس شرطًا أن يكون مستمرًا فيكفي أن تشعرين به ليلة واحدة فقط، ومن ثم يختفي. 


الشعور  بثقل في الثدي كأنهما أصبح أكبر من السابق، ولكن ليس بدرجة كبيرة.


الشعور  بألم في الثدي خصوصًا عند الاستيقاظ في الصباح.


الشعور بوخز في الثدي، وليس وغزًا كبيرًا، وإنما وغزًا خفيفًا.


الشعور بشد عضلي في أحد القدمين، أو في كلاهما.


الشعور بهبات من السخونة المفاجئة.


الشعور بأن الجسم أصبح يميل إلى السخونة حتى، ولو كان الجو بارد.


الإصابة بالإمساك بالرغم من تناول المغذيات الملينة.


الشعور بأن رائحة البول أصبحت نفاذه.


الشعور بأن العضو التناسلي أصبح بارزًا، ولكن ليس بشكل مبالغ فيه.


الشعور بأن العضو التناسلي أصبح ساخنًا.


في فترات متقدمة قد تشعرين برغبة في القيء، أو القيء الفعلي.


الشعور بضربات قلب متسارعة.


الشعور بألم أسفل الظهر.


الشعور بضيق في التنفس.


الشعور بالدوخة، والإعياء.


الشعور بتقلبات مزاجية حادة ما بين الغضب، والاكتئاب، والسعادة، والرضا. 


هل علامات الحمل في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري مؤكدة على حدوث الحمل؟ 


في الواقع ليس دائمًا لأن أحيانًا في الحمل الكاذب، والذي يظهر المرأة على أنها حامل بسبب جرعة الهرمونات المكثفة التي تتناولها في فترة الانتظار قد تصاب المرأة بنفس الأعراض السابق ذكرها دون أن تكون كذلك في الحقيقية، والفيصل في ذلك هو حدة الأعراض نفسها، فكلما كانت الأعراض مبالغ فيها كلما كان هذا مؤشرًا على وجود حمل كاذب، ولكن إذا كانت الأعراض متفاوتة الحدة، فهذا دليل على حمل طبيعي. مؤشر آخر يمكنك التأكد منه، آلا، وهو نسبة التحليل الخاص بك، فكلما كانت أكثر من 50 في المرة الأولى، فهذا مؤشر أن الحمل لديكِ ليس كاذبًا، خصوصًا مع ارتفاع النسبة إلى الضعف كل 48 ساعة من إجراء تحليل جديد.


من جانب آخر، هناك كثير من حالات الحمل التي لم تسجل أي أعراض في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري لدرجة أنهم كانت لديهم شكوك من كون العملية الخاصة بهم ناجحة من الأساس، لذا فـ علامات الحمل ليس معيار على وجوده من عدمه، والفيصل الوحيد الحاسم في هذا الأمر هو التحليل الرقمي، ومن ثم الكشف بالسونار المهبلي للتأكد من وجود كيس حمل، ومن ثم نبض لكي نتمكن الجزم في نهاية المطاف من أن الحمل ناجح، ومستقر.


في النهاية لا تشغلي بالك كثيرًا بأمور ترهقك مثل ظهور علامات حمل من عدمها في فترة الانتظار بعد الحقن المجهري، وتذكري دائمًا أن كل شيء بيد الله عز وجل، وهو الوحيد القادر على إدخال الفرحة إلى قلبك حتى، ولو اجتمعت البشرية جمعاء على الإضرار بك، لذا أتركي هذا الأمر بيد الله، وتوكلي عليه. 

إرسال تعليق

1 تعليقات

  1. لمزيد من الاستفسار برجاء ترك تعليقك هنا في الاسفل

    ردحذف