Boxed(True/False)

تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري

تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري


تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري
تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري

نناقش معكم اليوم تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري فواحدة من أهم المشاكل التي قد تقع فيها بعض السيدات بعد القيام بالتحضير للحقن المجهري هو تهيج المبيض، خصوصًا بعد إخضاع المبايض لعملية تنشيط مكثفة لإخراج أكبر قدر من البويضات الصالحة للتخصيب، وعلميا يعرف تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري بمتلازمة فرط تحفيز المبيض لذا دعونا نتعرف بشكل تفصيل عن كافة المعلومات التي تخص تهيج المبايض لماذا يحدث؟ وكيف يحدث؟ وما هي أعراض حدوثه؟ وغيرها من التفاصيل الهامة، فتابعونا.

ما هو تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري  ؟


هي عبارة عن مجموعة من المضاعفات التي يصاب بها جسم الأنثى، قد تتراوح حدة المضاعفات ما بين بسيطة إلى حادة، وقد تصل خطورتها إلى حد الموت أحيانًا إذا لم يتم علاجها، تحدث هذه المضاعفات نتيجة تحفيز المبيض للإباضة، وهذا من خلال  المنشطات التي يتم إعطائها للمرأة أثناء الاستعداد للحقن المجهري، وقد يحدث فرط التنشيط نتيجة لتحفيز المبيض بشكل دوائي حتى، ولو لم يكن يتم تحفيزه لإجراء عملية الحقن المجهري وفيه يقوم المبيض بإخراج عدد مبالغ فيه من البويضات، وإلى الآن لم يتم الكشف بشكل رئيسي ما الذي يجعل سيدة تصاب بتهيج المبايض دون الأخرى؟ بالرغم من تعرضهم  جميعًا لنفس النوع من التنشيط. 

درجات تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري

 

هناك اربعة درجات هما خفيفة، ومتوسطة، وحادة، وبالغة الخطورة، وكلما كانت الحدة أخطر كلما قل عدد السيدات المصابين بها، فدعونا نتعرف على كل درجة من هذه الدرجات الأربعة.

الدرجة الخفيفة 


فيها يصاب من 8 إلى 23% من السيدات اللاتي يخضعن لتنشيط المبيض، تكمن أعراضها في رغبة في القيء، أو غثيان فعلي، اسهال، اانتفاخ في المبايض، وتقلصات في البطن. 

 الدرجة المتوسطة 


يصاب منها من 1 إلى 7% من السيدات اللاتي يخضعن للتنشيط، تكمن أعراضها في استسقاء بطني، تضخم في المبايض، بالإضافة إلى الإصابة بنفس الأعراض التي تحصل في الدرجة الخفيفة.

الدرجة الحادة 


تصيب أقل من 2% من السيدات اللاتي يخضعن للتنشيط، تكمن أعراضها في استسقاء بطني، تجمع السوائل في تجويف الصدر، ارتفاع لزوجة الدم، قلة التبول، خلل في الأداء الوظيفي للكبد، الإصابة بالأورام، والانتفاخات.

الدرجة البالغة الخطورة 


هي نادرة الحدوث تكمن أعراضها في استسقاء بطني شديد جدًا، تجمع السوائل في تجويف الصدر، ارتفاع لزوجة الدم، قلة التبول، الإصابة بالفشل الكلوي، انسداد الأوعية الدموية، الإصابة بالجلطات الدموية، الإصابة بمشاكل تنفسية. 

علاج تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري 


في الغالب لا تحتاج الدرجات الخفيفة، ولا المتوسطة من تهيج المبايض إلى علاج، وتختفي من تلقاء نفسها في حالة الحفاظ على شرب كمية من السوائل، وتناول كمية وافية من البروتين. ولكن ما يستدعي العلاج حقًا هي الحالات الخطرة، والأشد خطورة، حيث يمكن أن يتفاقم الوضع فيها، ويصل إلى خطر الموت هذا إذا لم يتم العلاج، ويتطلب العلاج المكوث في المشفى تحت الرقابة الطبية، والتزام الراحة التام، ومتابعة المؤشرات الحيوية لجسم المريضة، وقياس السوائل في جسدها بشكل مستمر، ودقيق، وقياس كمية البول، وإجراء كافة التحاليل، والفحوصات الكاملة، والالتزام بتناول الدواء بصفة مستمرة وهذا عن طريق أقراص، أو حقن وريديه، تعمل على الرفع من الكفاءة الوظيفية للكلى للقيام بوظيفتها، وتنقية الدم، ومنع ارتفاع لزوجة الدم. بالإضافة إلى أخذ كافة الإجراءات العلاجية اللازمة للتعامل مع الوضع الصحي لكل مريض على حدى.


ما مصير الحقن المجهري بعد تهيج المبايض ؟


في الغالب سيوقف الطبيب إتمام بقية إجراءات الحقن المجهري عند تهيج المبايض، حيث ينصح المريضة بضرورة تجميد البويضات إلى حين عودة المبيض لحالته الطبيعية من جديد، وهذا لأن إذا تم إرجاع البويضات، وحدث حمل سيزيد هذا من خطورة الحالة الصحية للمريضة، في أحيانًا أخرى قد لا يكتشف الطبيب حدوث تهيج المبيض إلا بعد حدوث الحمل، وفي هذه الحالة للأسف إذا وجد الطبيب أن هذا الحمل يشكل خطورة على حياة الأم سيقوم بالتخلص منه ضمانًا للحفاظ على سلامة الأنثى.


بهذا نكون قد تعرفنا على تهيج المبايض بعد سحب البويضات في الحقن المجهري لمزيد من التفاصيل يمكنكم زيارة قسم الحقن المجهري في موقع مصارحة

إرسال تعليق

0 تعليقات