Boxed(True/False)

نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية

نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية

نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية
نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية



نحدثكم اليوم عن ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية فبعد فشل الحقن المجهري للمرة الأولى قد تلجأ السيدة إلى إجراء حقن مجهري للمرة الثانية، فهل إعادة الحقن المجهري للمرة الثانية ستكون مشابهة النتيجة للحقن المجهري الأول، أما أن فرص النجاح من الممكن أن تزيد، وتتمكن المرأة حينها من الحمل، ولماذا من البداية فشل الحقن المجهري الأول ؟ وما الذي يمكن أن تتوقعه المرأة بالنسبة للحقن المجهري الثاني لها؟ كل هذا، وأكثر سنتناوله بشكل تفصيلي في التقرير التالي، لذا تابعونا فيما يلي لتتعرفوا على ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية  




الحقن المجهري 


هي عملية تلقيح صناعي تهدف إلى إيجاد بديل يساعد في حمل المرأة التي لم تتمكن من الحمل بشكل طبيعي سواء كان تأخر الحمل لأسباب راجعة للزوجة، أو للزوج، أو حتى لأسباب غير معروفة، وفيه يقوم الطبيب بتنشيط المبيض حتى يخرج عدد جيد من البويضات لكي يتم تلقيحها في المعمل، وإرجاع اثنين، أو ثلاثه من هذه البويضات، وزرعها مرة أخرى داخل رحم الزوجة، والاحتفاظ بعدد البويضات المتبقية في التجميد حتى يمكن الرجوع له مرة أخرى في حالة فشل الحقن المجهري الأول، أو الرغبة في الحمل من جديد.

نسبة نجاح الحقن المجهري من المرة الأولى 


لكي نكون واقعيين هناك أمور يترتب عليها نجاح الحقن المجهري من عدمه، أهمها طبيعة المشكلة التي تعاني منها الأنثى نفسها، فـ بالطبع كلما كانت الأنثى لا تعاني من خطب ما زاد هذا من إمكانية نجاح الحقن المجهري، إلا أنه في الواقع ليس شرطًا أن ينجح الحقن المجهري من المرة الأولى حتى، ولو كان الزوجين سليمين تمامًا، فـ عملية التنشيط التي تسبق زرع الأجنة هي عملية مجهدة للأنثى بشكل كبير، وهذا قد يؤثر على تقبل الأنثى لزرع البويضات فيما بعد عند إرجاع الأجنة المخصبة إلى الرحم، ولكن هذا ليس معناه أن الحقن المجهري من المرة الأولى حقن محكوم عليه بالفشل، ولكن نسبة النجاح لن تكون مضمونة مائة بالمائة، فقد يقبل الرحم الأجنة المزروعة حديثًا، وتبدأ عملية الأنقسام، ويبدأ تخليق الأجنة، أو قد يرفضها، ويلفظها على حسب طبيعة استجابة كل رحم.

نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية


في الغالب ترتفع نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية  عن الحقن المجهري الأول، وهذا راجع لعدة أمور أهمها التالي.

دراسة أسباب فشل الحقن المجهري الأولى 


عند فشل الحقن المجهري الأول يراجع الطبيب الأسباب التي أدت إلى ذلك الفشل ليكتشف هل هناك أمر ما فوته كان من المفروض أن يعالجه قبل أن يخوض حقنه المجهري الأول؟ أو لا، فقد يكون سبب فشل الحقن المجهري الأول راجع إلى عيب خلقي موجود في الرحم لم ينتبه له الطبيب من البداية، كحواجز رحمية، أو التهابات كانت تستدعي معها إجراء الطبيب لعملية منظار رحمي قبل إخضاع الأنثى إلى عملية الحقن المجهري، أو قد يكون السبب راجع إلى التصاقات كانت تستدعي هي الأخرى عملية منظار بطني لعلاجها قبل أن يتم اللجوء إلى الحقن المجهري، لذا ما يجعل الحقن المجهري الثاني نسبة نجاحه أعلى أنه يتم فيه البحث عن أسباب فشل الحقن المجهري الأول ليتم تفاديها، وعدم الوقوع فيها مرة أخرى.

إعطاء الرحم فرصة ليهدأ 


كما قلنا في السابق عملية تنشيط المبيض عملية مرهقة قد تضع الرحم تحت ضغط شديد بحيث يكون عاجز عن استقبال الأجنة من المرة الأولى، لذا عندما يتم إتاحة الفرصة له ليهدأ، ويستعيد قوته، واللجوء إلى حقن مجهري جديد عن طريق الاستعانة بفائض البويضات التي تم تجميدها من الحقن المجهري الأول قد يؤدي ذلك إلى ارتفاع نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية بشكل كبير، لذا قد تلاحظ بشكل كبير أن حالات نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية لنفس ذات المرأة لدى أطباء الحقن المجهري أعلى بكثير من حالات النجاح التي يتمكنون من حصدها في المرة الأولى.


أسباب غير معلومة 


أحيانًا كثيرة تكون الأسباب التي أدت إلى فشل الحقن المجهري الأول، ونجاح الحقن المجهري الثاني غير معلومة سوى أن الأمر كله بيد الله عز وجل، فقد تكون كل التحاليل سليمة مائة بالمائة، ولا يعاني الزوجين من أي خطب ما، وفي نفس الوقت يفشل الحقن المجهري، وقد يكون هناك مشكلة لدى الزوجة، أو الزوج، ويجازف الطبيب بإجراء الحقن المجهري مع نسبة ضعيفة من النجاح، ولكنه ينجح بالفعل، لذا مهما كانت التحليلات دقيقة هناك دائمًا شئ هام يجب وضعه في عين الاعتبار، وهو إرادة الله عزوجل لأنه الوحيد القادر على نفخ الأرواح في الأرحام.



في النهاية تعرفنا معكم على نسبة نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية وعرفنا أن فعلًا أن نسب النجاح التي يحققها الحقن المجهري للمرة الثانية هي نسب أعلى من التي يحققها من المرة الأولى، لذا لو فشل الحقن المجهري الأول الخاص بكِ لا داعي للتشاؤم، لأنه من الممكن أن تعوضي الخسارة الأولى بنجاح آخر بإذن الله تعالى. لمزيد من التفاصيل يمكنكم الرجوع إلى قسم الحقن المجهري في موقع مصارحة

إرسال تعليق

0 تعليقات