Boxed(True/False)

خطوات الحقن المجهري تحديد نوع الجنين

خطوات الحقن المجهري تحديد نوع الجنين   

خطوات الحقن المجهري تحديد نوع الجنين
خطوات الحقن المجهري تحديد نوع الجنين   


سنناقش معكم اليوم خطوات الحقن المجهري تحديد نوع الجنين فبالرغم من أن العقلية القديمة الخاصة بالنظر إلى المولود الولد على أنه سند العيلة، والركن الأساسي الذي لا غنى عنه قد تم تناسيها نوعًا ما، إلا أنه لا شك ما زالت هناك بعض الأسر تفضل الحصول على مولود ولد إلى الآن، والحصول على مولود ولد بالطريقة الطبيعة لا يتم سوى بإرادة الله عز وجل، ولكن ما يتم تداوله بخصوص بعض الغسولات، أو الطرق التي يمكنك معها الحصول على مولود ولد، فهذا أمر غير علمي بالمرة، وبالرغم من أن هناك سيدات تجزم أنها بتطبيق هذه الطرق تمكنت من الحمل بمولود ولد، إلا أن هذا من قبيل المصادفة لا غير، فليس هناك أي وثائق علمية تثبت ذلك. لذا الحل الوحيد الموجود أمام الراغبين في الحصول على مولود ولد هو إجراء عملية الحقن المجهري بالإضافة إلى تحديد نوع جنس الجنين، وهذا بالتحديد ما سنتناوله في خطوات الحقن المجهري تحديد نوع الجنين فتابعونا 

خطوات الحقن المجهري تحديد نوع الجنين

  
هي عملية لا تختلف كثيرًا عن أي عملية حقن مجهري عادية، إلا في مرحلة واحدة، وهي المرحلة الخاصة بالمعمل، حيث فيها يتم بشكل رئيسي فرز الحيوانات المنوية التي تحمل كروموسومات الذكور عن الإناث لتحديد ما سيتم حقنه، وخطواتها تتم كالتالي.

مرحلة الكشف المبدئي 


سواء كانت المرأة سبق لها الحمل أم لا، ينبغي عليها أن تقوم بعمل كشف مبدئي على الرحم، وهذا حتى يقف الطبيب على الحالة الصحية الخاصة بالأنثى، وقد يلجأ الطبيب في الكثير من الأحيان لعمل منظار استكشافي للكشف على وجود عيوب في الرحم من الداخل، أو لا، ومن ثم إذا ما وجد ما يستدعي العلاج يقوم الطبيب باتخاذ التدابير العلاجية اللازمة على الفور.

مرحلة التنشيط 


فيها يقوم الطبيب بإعطاء جرعات مكثفة من المنشطات لفترة من الوقت مع المتابعة بالسونار المهبلي على المبايض للكشف عن مدى استجابة هذه المبايض لهذه المنشطات، وبعد انتهاء فترة التنشيط الخاصة بالمبيض يقوم الطبيب بتحديد عملية سحب الأجنة.

مرحلة سحب الأجنة 


عملية بسيطة لا تستغرق سوى 15 دقيقة تخضع فيها المرأة للتخدير الكلي، ويقوم الطبيب عن طريق فتحة المهبل بالدخول إلى الرحم، وسحب البويضات من المبايض.

مرحلة التخصيب المعملي 


فيها يتم فرز البويضات، واختيار أحسنها، ومن ثم تحديد نوع الجنين يتم فرز الأجنة الإناث عن الذكور، واختيار النوع الذي يرغب فيه الزوجين لإرجاعه مرة أخرى.

مرحلة إرجاع الأجنة 


في عملية صغيرة جدًا تكون فيها المرأة تحت الوعي الكامل لا تستغرق سوى 5 دقائق على الأكثر يقوم الطبيب المختص بزرع البويضات في جدار الرحم.

مرحلة الانتظار 


من يوم زرع الأجنة تكون على المرأة الانتظار فترة تتراوح من 10 إلى 15 يوم لتقوم بعدها بإجراء تحليل دم رقمي، وهذا التحليل قادر على الكشف عن وجود حمل منذ اليوم الأول. 

كيف يتم تحديد نوع الجنين بالتفصيل؟


لكي تفهم كيف يتم تحديد نوع الجنين ؟ يجب أن تفهم طبيعة البويضات، والحيوانات المنوية في البداية، وهي بالشكل التالي.


البويضات ←←←← تحمل كروموسوم ( x ) كروموسوم أنثوي 


الحيوانات المنوية ←←←← تحمل كروموسوم (x) أو (y) كروموسوم أنثوي أو كروموسوم ذكوري 


إذا اجتمع كل من كروموسوم x + x ←←←← يصبح لدينا جنين أنثوي يحمل كروموسوم (xx)


إذا اجتمع كل من كروموسوم x + y ←←←← يصبح لدينا جنين ذكر يحمل كروموسوم (xy). 


في عمليات الحقن المجهري وفي مرحلة التخصيب المعملي تؤخذ عينة عادية من السائل المنوي الذكري، ويتم وضعها في أنبوب هذه العينة من الطبيعي أنها تحمل كل من كروموسوم x  و y. 


ولكي يتم الفصل بين كل من كروموسوم  x  و y  يتم وضع عينة السائل المنوي داخل جهاز مخصص للفصل يدور على سرعة عالية لمدة دقيقة كاملة، وبعدها تكون الأنبوبة مقسومة جزئين جزء سفلي، وآخر علوي، ولأن  كروموسوم y خفيف يرتفع هو في أعلى الأنبوب أما كروموسوم x ثقيل فيبقى في الأسفل.


بعد ذلك يتم أخذ حيوان منوي من الأعلى، وحقنه في البويضة، ولكن يجب الانتباه أن هذه الطريقة ليست شرطًا أن تجعل الهرمونات الموجودة في الأعلى هي كروموسوم ذكورة فقط، ففي بعض الأحيان قد يتخللها كروموسوم  تحمل الطابع الأنثوي أيضًا.


لذا للتأكد من أن ما تم حقنه هو كروموسوم  y وأن الجنين فعلًا ذكر يتم سحب عينة من البويضة نفسها بعد تلقيحها، ومن ثم يتم إرسال العينة إلى معمل الجينات حتى يتم التأكد من أن البويضة تحمل كروموسوم ( xy ) وبعد التأكد يتم اعادة البويضة المخصبة للرحم من جديد.


لماذا لا يتم التأكد من الحيوان المنوي إذا كان يحمل كروموسوم  الذكورة بدلًا من أخذ عينة من البويضة المخصبة؟


نظريًا قد يكون هذا الكلام مقبولًا إنما علميا فإن فتح الحيوان المنوي لمعرفة الحمض النووي الخاص به إذا كان يحمل كروموسوم  ذكورة، أو أنوثة سيؤدي إلى تلف الحيوان المنوي بشكل كامل، مما يجعله غير قابل لتخصيب البويضة، فهو يفسد إذا ماتم سحب عينة منه، لأنه ضعيف للغاية أضعف حتى من البويضة نفسها.

نسبة نجاح الحقن المجهري عند تحديد نوع الجنين 


نسبة نجاح الحقن المجهري في الأساس تتراوح ما بين 60 % إلى 70 % فهذه هي النسب العالمية التي تمكن الأطباء من الوصول إليها، إنما عندما يتعلق الأمر بتحديد نوع الجنين فإن أخذ عينة من البويضات المخصبة لمعمل الجينات للتأكد من أنها تحمل خلايا ذكورة، أو أنوثة يقلل من نسبة النجاح إلى 50% وهذا لأن ذلك الأختبار يضعف نوعًا ما من قوة البويضة وقابليتها للثبات داخل الرحم.

هل الحمل بولد موثوق مائة بالمائة عند تحديد نوع الجنين في الحقن المجهري ؟


نعم هو مضمون مائة بالمائة، فإذا حملتي بعد تحديد نوع الجنين بالتأكيد تحملين في ولد، ولكن يجب الانتباه أن نسبة نجاح الحمل من الأساس عند تحديد نوع الأجنة هو 50% فقط لا غير.


هل تحديد نوع الجنين حرام؟


قد انقسمت الآراء في هذا الخصوص فمن قال بوجوب الحرمانية أرجع السبب أنه اعتراض على مشيئة الله عز وجل، لأنه هو الذي يهب لمن يشاء أناثًا، ويهب لمن يشاء ذكورًا، ويجعل من يشاء عقيمًا. أما من أجاز الأمر فقال أن تحديد نوع الجنين ينطبق عليه نفس وضع الحقن المجهري بمعنى أنه حتى لو قامت المرأة بتحديد نوع الجنين هذا ليس شرطًا أن تحمل من الأساس، فهي قد تحمل في ولد إذا أذن لها الله بالحمل، وقد لا تحمل أصلًا إذا لم تأذن مشيئة الله تعالى لها، لذا، فالأمر ليس اعتراض على مشيئة الله، لأن الحمل من عدمه في تحديد نوع الأجنة متروك أيضًا للمشيئة الربانية.

لمزيد من التفاصيل يمكنكم الرجوع إلى قسم الحقن المجهري في موقع مصارحة

إرسال تعليق

0 تعليقات