هيدر

كيف أكون سعيدًا

 

 كيف أكون سعيدًا 

كيف أكون سعيدًا إذا كان هذا السؤال تسأله لنفسك كثيرًا، فبالتأكيد أنت في المكان الصحيح، وفي الواقع أنت لست وحيدًا، فهناك الكثيرين ممن يتشاركون معك في نفس المشكلة، حيث يجدون أنفسهم عاجزين عن إيجاد السعادة في حياتهم، قد يكون السبب راجع إلى الضغوطات التي تواجهم في الحياة، إلا أن هذا ليس الشرط الأساسي دائمًا.

السعادة في الحياة لا تطلب الكثير من المجهود كما تعتقد، أو حتى تستلزم امتلاك شيء، لأن السعادة معنوية، والأشياء المعنوية لا يتم شراؤها على الإطلاق، لذا دعنا في المقال القادم نتعرف معًا بشكل أكثر تفصيلي عن السعادة، ونجيبك على تساؤل كيف أكون سعيدًا

كيف تكون سعيدًا

  1. كن راضيًا
  2. كن طموحًا
  3. تعلم أكثر
  4. أختار رفقائك بعناية
  5. لا تخف
  6. تمتع بالذكاء العاطفي
  7. سامح
  8. كن نشيطًا
  9. كن واثقًا

ما هي السعادة 

هي شعور معنوي غير ملموس يجعل الشخص راضيًا عن واقعة قد تكون السعادة فترة زمنية مقتصرة، أو قد تمتد لفترة طويلة على حسب طبيعة كل شخص، والمواقف التي يمر بها. 

مسؤول عن هذا الشعور هرمون السعادة، وهو عبارة عن مجموعة متنوعة من الهرمونات، والنواقل العصبية الكيميائية ( السيروتونين، الأندروفين، الدوبامين، الأوكسيتوسين) تنتج هذه الهرومنات نتيجة لممارسات معينة متنوعة كالعناق، أو الرياضة، أو الحصول على شيء نتمناه، مما يسبب السعادة 

كيف أكون سعيدًا 

كن راضيًا 

بالتأكيد قد سمعت هذا الأمر كثيرًا، الرضا يسبب السعادة، ولكن الحقيقة أن الرضا الشفهي لن يسبب لك السعادة، فطلما أن مكنونك ما زال يرفض فكرة الرضا، فهو لا يسبب السعادة، لذا عندما تكون راضيًا مقنعنًا من داخلك برضاك هنا ستتمكن من الوصول إلى السعادة.

كن طموحًا 

أن تكن راضيًا لا يعني هذا أن تستلم إلى الواقع الذي أنت فيه، فبقائك في نفس الدائرة دون حراك قد يجلب لك الملل، ومن ثم الاكتئاب، والتعاسة، ولكي تكون سعيدًا عليك أن تتعلم كيف تكون طموحًا؟ تنظر للمستقبل، وتريد تحقيق المزيد من النجاحات فيه. أرسم أهداف، وحاول الوصول إليها، وقد ناقشنا في السابق كيفية تحقيق الأهداف  ؟

تعلم أكثر 

التعلم قادر على جعلك تصل إلى مستويات لم تكن تدرك من قبل أنك تستطيع الوصول لها، حاول أن تتعلم بصفة مستمرة خصوصًا في المجال الذي تحبه، وتنمي مهاراتك في ذلك المجال، فالتعلم سجعلك أكثر وعيًا بذاتك، ورضى عنها.

اختار رفقائك بعناية 

من أكثر الأمور التي تجعلك سعيدًا في حياتك وناجحًا في حياتك هي الصحبة التي ترافقها، فهناك مثل دائمًا يقول اختر الرفيق قبل الطريق، وهذا لما للرفقاء من تأثير قوي على رفقائهم، فإذا صاحبت شخص يمتن كثيرًا للحياة، فعدوى الإيجابية ستصيبك، والعكس صحيح إذا صاحبت شخص يرى أن الحياة سوداوية، فسلبيته ستصيبك.

حاول دائمًا مصاحبة من يستطيعون جعل حياتك أفضل، وأبعد عن من يشدونك إلى القاع بأفكارهم السلبية، لأن الحياة قصيرة، وتضيعها على النواح سيجعلك تضيع لحظات سعادة كثيرة.

لا تخف 

إذا كانت هناك علاقة ما تؤرقك لا تخف من الخروج منها طالما أنها تتسبب في إيذائك، إذا كان هناك عمل لا يستطيع أن يقدم لك ما تحلم به، لا تستسلم له، وأبحث عن خيار آخر، لا تخف من ضياع الواقع الذي تعيشه إذا كان هذا الواقع لا يقدم لك القدر الكافي من السعادة التي تبحث عنها. الجميع يمكنه أن يجد البدائل، الأمر يحتاج فقط دراسة دقيقة لوضعك، وتحديد أهدافك، والسعي ورائها.

تمتع بالذكاء العاطفي

التحكم في الأنفعالات، أو ما يعرف باسم الذكاء العاطفي قادر على أن يجعلك تدرك مشاعرك، وتدرك كيفية تصنيفها، والمواقف التي تقع فيها، وكيفية التعامل معها، وبالتالي ستتجنب الدخول في صدامات مع أحد، وستعرف كيف تبني علاقات جيدة مع الآخرين تسبب لك السعادة.

سامح 

تذكر الماضي، والتحسر عليه كلما تذكرته ليس بالشيء الجيد سواء على مستوى الصحة النفسية، أو الجسدية، حاول دائمًا أن تسامح من أجل أن تستمر في حياتك بأعصاب هادئة، وبرضى ذاتي يجعلك قادرًا على المضي قدمًا دون التعثر بين الحين، والآخر.

كن نشيطًا 

الكسل حليف الملل، والاكتئاب، والنشاط يمكنه أن يبددهما على الفور، حاول أن تكون نشيطًا دائمًا، مارس رياضة ما، مارس هواية ما، قم بزيارة أقاربك، المهم أن تجعل يومك مليء بالأنشطة، فهذا يمكنه أن يجعلك أكثر إقبالًا على الحياة، وأكثر سعادة فيها.

كن واثقًا

الثقة في النفس قادرة على جعلك سعيدًا في الحياة التي تعيشها، ولكن للأسف هناك العديد من الشباب بفتقر إلى الثقة في النفس، والأمر قد يكون راجعًا إلى عوامل نفسية، أو تربوية، لذا هنا يمكن الاستعانة بمقال بناء الثقة بالنفس لتعرف كيف تبني ثقتك بنفسك من الصفر.

في النهاية يجب أن تدرك أن هرمون السعادة ليس حكرًا على الأغنياء، أو من يملكون منصب ما، فيمكن لأي شخص مهما كان طبيعته، والطبقة التي ينتمي إليها أن يتمتع بالسعادة، فقط إذا أدرك مفاتيحها. 

وسوم 

#السعادة, #كيف أكون سعيدًا, #السعادة في الحياة, #كيف أعير على السعادة, #كيف يمكن أن أجد السعادة, #أريد أن أكون سعيدًا, #أريد أن أعيش سعيدًا

إرسال تعليق

0 تعليقات